مسؤول إيراني يدعو إلى «استمالة حركات مناهضة لترامب»

الرئيس الأميركي بعد التوقيع على إعادة فرض العقوبات على إيران (ا ف ب)

ذكرت وسائل إعلام محلية، السبت، أن أحد كبار مسؤولي السياسة الخارجية في إيران، دعا للتفاوض مع «حركات مناهضة لترامب» في الولايات المتحدة، للتخفيف من تأثير العقوبات الأميركية.

وقال حشمة الله فلاحت-بيشه، رئيس لجنة الأمن القومي والسياسات الخارجية في مجلس الشورى الإيراني، «أميركا ليست ترامب»، حسب ما نقلت جريدة «آرمان الإصلاحية» وأوردت وكالة «فرانس برس».

وأضاف: «هناك مناخ دبلوماسي جديد لتخفيف التصعيد مع أميركا، ومن المناسب لإيران أن تسلك دبلوماسية التفاوض، واستمالة الحركات المناهضة لترامب في أميركا».

وقال إن من شأن ذلك أن يساعد في تخفيف الضغوط الناجمة عن استخدام واشنطن «القوة الواسعة المتركزة على العقوبات».

وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران الموقع في 2015، وأعادت فرض عقوبات على طهران، بهدف التوصل «لاتفاق أفضل»، حسبما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

والمرحلة الأخيرة للعقوبات مقررة في الخامس من نوفمبر، وتستهدف قطاع النفط الإيراني والبنك المركزي.

ورفض المرشد الأعلى، آية الله علي خامنئي، عرض ترامب إجراء محادثات، ووصفه بأنه «لعبة خطيرة». لكن المحلل السياسي في طهران مهدي مطهرانيا، وصف مقترح فلاحت-بيشه بأنه «مهم جدًّا» إذ أنه يشير إلى تحول محتمل في موقف المحافظين، بشأن التحدث مع الولايات المتحدة.

وقال مطهرانيا لجريدة «همدلي» الإصلاحية: إن المقترح «يأتي من محافظ كان أعضاء حزبه وصفوا وزير الخارجية محمد جواد ظريف بالخائن، لأنه تفاوض مع الولايات المتحدة».

وأضاف: «لكن الآن ليست هناك ردود فعل مماثلة، عندما يقترح رئيس لجنة الأمن القومي والسياسات الخارجية إجراء محادثات».

المزيد من بوابة الوسط