مستشار الأمن القومي الأميركي يتعهد بنهج أكثر صرامة تجاه الصين

مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون (رويترز)

تعهد مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، بتشديد نهج إدارة ترامب الصارم تجاه الصين، قائلاً: «إن سلوك بكين يحتاج إلى تعديل في مجال التجارة وفي المجالات الدولية والعسكرية والسياسية».

وفي مقابلة مع محطة إذاعية بثت يوم الجمعة ونقلتها اليوم «رويترز»، قال بولتون إن الرئيس دونالد ترامب يعتقد أن الصين استغلت النظام الدولي لفترة طويلة جدًّا دون أن يواجهها الأميركيون بما يكفي. وأضاف: «حان وقت القيام بذلك».

اقرأ أيضًا- الصين تطالب بومبيو بضرورة إيقاف إجراءات أميركية «غير حكيمة»

وقال بولتون إن نهج ترامب المتشدد تجاه الصين، وهي بلد اعتبرته الإدارة «القضية الرئيسية في هذا القرن»، قد جعل بكين «مرتبكة».

وأضاف بولتون قائلاً: «لم يروا قط رئيسًا أميركيًّا بهذه الصرامة من قبل. أعتقد أن سلوكهم يحتاج إلى تعديل في مجال التجارة وفي المجالات الدولية والعسكرية والسياسية وفي مجموعة كاملة من المجالات».

وأضاف: «ربما سنرى في اجتماع مجموعة العشرين في الأرجنتين الشهر المقبل شي جين بينغ على استعداد للحديث بصراحة في بعض هذه القضايا».

جاءت تصريحات بولتون وسط انتقادات الإدارة للصين أنها تتجاوز الحرب التجارية. وشمل ذلك اتهام بكين بمحاولة إضعاف ترامب قبل انتخابات الكونغرس الشهر المقبل والقيام بتصرفات عسكرية متهورة في بحر الصين الجنوبي.

اقرأ أيضًا- وزير الخزانة الأميركي: الخلاف التجاري بين واشنطن وبكين قد يكون مفيدًا للاقتصاد

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، يوم الجمعة، إن ترامب سيمضي في خطة مقابلة شي في قمة مجموعة العشرين إذا بدا من الممكن رسم «اتجاه إيجابي». لكنه قال إن إعادة إطلاق محادثات التجارة مع الصين تتطلب من بكين الالتزام باتخاذ إجراءات بشأن الإصلاحات الهيكلية لاقتصادها.

ووصف بولتون سلوك الصين في بحر الصين الجنوبي، حيث أوشكت سفينة حربية أميركية على الاصطدام بسفينة صينية في الشهر الماضي، بـ «الخطير» وقال إن الولايات المتحدة عازمة على إبقاء الممرات البحرية الدولية مفتوحة.

المزيد من بوابة الوسط