رومانيا تحذر من أنشطة روسية في البحر الأسود

وزير الخارجية الروماني تيودور ميليسكانو. (رويترز)

أبدت رومانيا (العضو في حلف شمال الأطلسي) قلقها، اليوم الأربعاء، من أنشطة عسكرية روسية متنامية في البحر الأسود الذي يحد أراضيها، وقالت إن تعزيز الدفاع الأوروبي سيكون من الموضوعات الرئيسية التي سيجري بحثها عندما تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في يناير.

وقال وزير الدفاع، ميهاي فيفور، في مؤتمر دولي يستضيفه مركز دراسات معهد أسبين: «روسيا الاتحادية تستخدم البحر الأسود لاستعراض القوة في شرق المتوسط».

وأضاف فيفور، بحسب وكالة «رويترز»، أن «الوضع تغير تمامًا في العام المنصرم».

ورومانيا واحدة من الدول الأوروبية الأعضاء في حلف شمال الأطلسي، إلى جانب بولندا، التي زادت الإنفاق الدفاعي في إطار سعي الحلف لردع روسيا وإجراء تحديثات.

وقال وزير الخارجية، تيودور ميليسكانو، في المؤتمر، إن تعزيز أمن الإنترنت ومواجهة التهديدات التي تمثلها روسيا سيكون نقطة تركيز أخرى أثناء رئاسة رومانيا للاتحاد الأوروبي.

وذكر وزير الدفاع فيفور، في تصريح إلى وكالة «رويترز» في وقت لاحق، أن حكومة بوخارست تعتزم الكشف عن برنامجين كبيرين آخرين للمشتريات العسكرية قبل نهاية العام مما يضاف إلى الخطط المعلن عنها بالفعل لشراء مقاتلات ومعدات أخرى.

وأضاف أن رومانيا حققت المستوي المستهدف لحلف شمال الأطلسي ببلوغ الإنفاق العسكري نسبة اثنين بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي خلال العامين الماضيين وستبقي الإنفاق عند هذا المستوى لعشر سنوات.

المزيد من بوابة الوسط