الصين: نستجوب الرئيس السابق للإنتربول بشأن رشوة

الرئيس السابق لمنظمة الشرطة الدولية مينغ هونغ وي. (أرشيفية. رويترز)

قالت الصين، الإثنين، إنها تحقق مع الرئيس السابق لمنظمة الشرطة الدولية (الإنتربول) مينغ هونغ وي، بشأن رشوة ومخالفات أخرى وذلك بعد أيام من قول السلطات الفرنسية إن زوجة مينغ أبلغت عن اختفائه.

ويوم الأحد أعلن الإنتربول، ومقره فرنسا، استقالة مينغ من رئاسته.

وذكرت الصين أن مينغ الذي يشغل أيضًا منصب نائب وزير الأمن العام في الصين يخضع للتحقيق. وقالت وزارة الأمن العام، في بيان اليوم الإثنين بحسب وكالة «رويترز»، إن التحقيق يركز على شبهة رشوة.

وأشارت الوزارة إلى أن «التحقيق بشأن تلقي مينغ هونغ وي رشى والاشتباه في مخالفته القانون جاء في وقته تمامًا وبشكل صحيح وحكيم»، مضيفة أنها ستستجوب وتعاقب آخرين تلقوا رشى إلى جانب مينغ.

وأضافت: «التحقيق مع مينغ هونغ وي يظهر تمامًا أنه ليس هناك محاباة ولا استثناءات أمام القانون، وأي شخص يخالف القانون يجب أن يعاقب بشدة».

وتابعت أنه يتعين عدم السماح للمسؤولين «قط بالتفاوض على شروط و(أسعار) مع الحزب الشيوعي».

وشهدت الصين، في عهد الرئيس شي جين بينغ حملة كاسحة على فساد المسؤولين.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية، يوم الجمعة، إن أسرة مينغ لم تسمع أي أخبار عنه منذ 25 سبتمبر، وذكرت السلطات الفرنسية أن زوجته تخضع لحماية الشرطة بعد تلقيها تهديدات.

وأصبح مينغ (64 عامًا) رئيسًا للإنتربول في أواخر 2016، في إطار مساعٍ صينية أوسع نطاقًا لشغل المناصب القيادية في المنظمات الدولية الرئيسية.