الصين تضع رئيس الإنتربول السابق قيد التحقيق لتلقيه رشاوى

رئيس الإنتربول السابق الصيني مينغ هونغوي (فرانس برس)

أعلنت الصين، الإثنين، أن رئيس الإنتربول المستقيل نائب وزير الأمن العام الصيني مينغ هونغوي «تلقى رشاوى»، وذلك بعد ساعات على إعلانها أنها وضعته قيد التحقيق.

وقالت وزارة الأمن العام في بيان، نقلت عنه «فرانس برس»، إن مينغ «تلقى رشاوى ويشتبه في أنه انتهك القانون»، دون إعطاء توضيحات حول هذه الاتهامات.

وجاء البيان بعد اجتماع نظمته خلية الحزب الشيوعي الصيني، الإثنين، في وزارة الأمن العام.

ولم يوضح البيان ما إذا كانت الاتهامات الموجهة إلى مينغ تتعلق بمهامه الوزارية أو بمهامه في الإنتربول، كما لم يوضح ما إذا كان وُضع قيد الحجز الاحتياطي أم لا.

وليلاً، أعلنت اللجنة المركزية للتفتيش التأديبي لدى الحزب الشيوعي الحاكم، المكلفة الإشراف على مكافحة الفساد لدى الموظفين الرسميين، أن مينغ هونغوي «مستهدف حاليًّا بتحقيق لأنه يشتبه في أنه انتهك القانون»، دون إعطاء مزيد التوضيحات.

وكان الإنتربول أعلن، الأحد، استقالة رئيسه الذي فُـقد أثره منذ أكثر من عشرة أيام بعد عودته إلى الصين. كما أعلنت زوجته غريس مينغ، التي كانت أبلغت الشرطة الفرنسية باختفائه، أن زوجها البالغ من العمر 64 عامًا في خطر.

وتضم منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول) 192 دولة ويترأسها مينغ منذ نوفمبر 2016.

وسيحل مكانه الكوري الجنوبي كيم جونغ يانغ، نائب رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة الإنتربول، حتى انتخاب رئيس جديد لمدة عامين خلال الجمعية العامة للمنظمة المقررة في دبي، نوفمبر المقبل.

 

المزيد من بوابة الوسط