مسؤولون: مقتل 10 من الشرطة في اشتباكات مع «طالبان» وسط أفغانستان

آثار اشتباكات سابقة مع عناصر «طالبان» في مدينة جلال آباد (الإنترنت)

أعلن مسؤولون أفغان، الأحد، مقتل عشرة رجال شرطة في اشتباكات مع مقاتلي حركة «طالبان» بإقليم وردك وسط أفغانستان، وذلك في خضم معارك للسيطرة على طرق سريعة رئيسية بعد يوم من تفجير مقاتلي الحركة لجسور.

ونقلت «رويترز» عن مسؤول بالشرطة أن «حركة طالبان أضرمت النار في مبنى حكومي بمقاطعة سعيد أباد بإقليم وردك، وقتلت قائد الشرطة بالمقاطعة ومعه تسعة رجال شرطة آخرين مساء أمس السبت».

وتشن «طالبان» هجمات متكررة على أقاليم استراتيجية مهمة مثل وردك وغزنة؛ لإثبات مدى هشاشة الأمن في أفغانستان قبل أسبوعين من انتخابات برلمانية بعموم البلاد.

وقال الناطق باسم حاكم إقليم وردك، عبد الرحمن مانجال، إن عناصر «طالبان» أغارت على بعض المنازل بعد قتل رجال الشرطة العشرة ودمرت نقاط تفتيش أُقيمت حديثًا وقطعت الكهرباء عن بعض مناطق المدينة.

وبدوره قال الناطق باسم حاكم غزنة محمد عارف نوري: «إن مقاتلي طالبان قُـتلوا جنديًّا أثناء محاولتهم السيطرة على أجزاء من الإقليم»، وذلك بعد نحو شهرين من طردهم من المدينة على أيدي القوات الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة.

فيما أوضح بيان من الناطق باسم «طالبان»، ذبيح الله مجاهد، أن «عناصر الحركة سيطروا على وسط سعيد أباد وجميع نقاط التفتيش المحيطة بها وقتلوا أعدادًا من قوات الأمن واستولوا على أسلحة وذخيرة وسيارات».

وخلال شهر أغسطس الماضي، هاجمت «طالبان» إقليم غزنة الاستراتيجي، الرابط بين كابل وجنوب أفغانستان، في أكبر عملية تكتيكية تشنها الحركة منذ اجتياحها مدينة قندوز في 2015.

وأسفرت تلك المواجهة عن مقتل 150 عضوًا من قوات الأمن الأفغانية و95 مدنيًّا، وكذلك المئات من مقاتلي «طالبان».

المزيد من بوابة الوسط