بومبيو يتوجه إلى كوريا الشمالية لإجراء محادثات مع كيم أون

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو (فرانس برس)

غادر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الأحد، العاصمة اليابانية طوكية، متوجهًا إلى بيونغ يانغ لإجراء محادثات مع كيم جونغ أون، تهدف إلى تسريع عملية نزع السلاح النووي وتنظيم قمة ثانية بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وكتب بومبيو على «تويتر»: «المحطة التالية، بيونغ يانغ، للقاء الرئيس كيم ومواصلة عملنا بهدف تنفيذ الالتزامات التي قطعها الزعيمان الأميركي والكوري الشمالي»، وفق «فرانس برس».

وسبق وأوضح بومبيو، في تصريحات صحفية قبيل زيارته طوكيو، أن واشنطن هي مَن ستنظم القمة المقبلة، وقال: «الهدف هو بناء ثقة كافية مع كوريا الشمالية للتقدم نحو السلام. أشك في أننا سنعالج كل شيء، لكن فلنبدأ في تطوير خيارات لتحديد مكان وتاريخ لقاء جديد».

يذكر أن سنغافورة استضافت في يونيو الماضي قمة وُصفت بـ«التاريخية» بين الرئيس الأميركي وزعيم كوريا الشمالية اتفقا خلالها على نزع كامل للأسلحة في شبه الجزيرة الكورية، لكن منذ ذلك الوقت لم تتقدم المحادثات بشكل ملموس في هذا الشأن.

وتزال العلاقات بين البلدين تشهد مطبات، منذ قمة سنغافورة التي اُنتُقدت لأنها لم تسفر سوى عن التزام غامض من جانب كيم بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

وسبق وألغى ترامب زيارة كان مقررًا أن يجريها وزير خارجيته إلى بيونغ يانغ بعدما اعتبر أنه لم يتم تسجيل تقدم كافٍ نحو تطبيق بنود إعلان سنغافورة. لكنه عاد وأعلن، في سبتمبر، أنه «يحب رجل بيونغ يانغ القوي»، مشيدًا بـ«الرسائل الرائعة التي كتبها كيم».

ووصل وزير الخارجية الأميركي، السبت، إلى العاصمة اليابانية، في المحطة الأولى من جولة آسيوية تشمل كوريا الجنوبية والصين أيضًا، تهدف إلى طمأنة الحليف الياباني وإشراكه في عملية التفاوض.

وخلال لقائه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، قال بومبيو: «إن للولايات المتحدة واليابان نظرة موحدة ومنسقة بالكامل حول كيفية المضي قدمًا، وهو ما سيكون ضروريًّا إذا ما أردنا أن ننجح في نزع الأسلحة النووية لكوريا الشمالية».

وأكد بومبيو إنه «من المهم أن تكون الولايات المتحدة واليابان في توافق تام»، فيما اكتفى رئيس الوزراء الياباني بالدعوة إلى «التنسيق بين الحليفين».

المزيد من بوابة الوسط