تجمع للفصائل المسلحة في إدلب يسحب أسلحته الثقيلة من المنطقة منزوعة السلاح

منظر عام لمدينة ادلب السورية. (فرانس برس)

أعلن الناطق باسم الجبهة الوطنية للتحرير، وهي تجمع الفصائل المسلحة الأبرز في منطقة إدلب، سحب السلاح الثقيل من المناطق التي تم الاتفاق عليها بين روسيا وتركيا لتكون منزوعة السلاح.

وقال الناطق باسم الجبهة ناجي مصطفى: «إن الجبهة الوطنية قامت بسحب السلاح الثقيل من المنطقة منزوعة السلاح إلى الخلف، وإبقاء نقاط الرباط في مكانها، والمقرات في مكانها مع الأسلحة المتوسطة والرشاشات المتوسطة والسلاح الخفيف، وتوضع القوات على الخطوط الأمامية»، بحسب «رويترز».

وحسب الاتفاق التركي - الروسي، فإن سحب الأسلحة الثقيلة من المناطق التي ستصبح منزوعة السلاح، يجب أن يتم قبل العاشر من أكتوبر.

وكانت موسكو وأنقرة أعلنتا التوصل إلى هذا الاتفاق في السابع عشر من سبتمبر، وهو يقضي بأن تكون المنطقة المنزوعة السلاح الثقيل بعرض يتراوح بين 15 و20 كلم، على أن تفصل بين الأراضي الخاضعة للفصائل المقاتلة والمتطرفة، وتلك الخاضعة لقوات النظام السوري.

وأبعد هذا الاتفاق، على الأقل في الوقت الراهن، شبح قيام قوات النظام السوري بشن هجوم واسع على محافظة إدلب وبعض المناطق المحيطة بها لإخراج الفصائل المقاتلة والمتطرفة منها.

وكانت الجبهة الوطنية للتحرير رحبت بحذر بالاتفاق الذي يقضي أيضًا بسحب قوات هيئة تحرير الشام من المناطق المنزوعة السلاح بحلول الخامس عشر من أكتوبر. ولم تعلن هيئة تحرير الشام بعد موقفًا واضحًا من الاتفاق ومن الانسحاب من المناطق المنزوعة السلاح. كما أن مجموعة «حراس الدين» الصغيرة أعلنت معارضتها الاتفاق الروسي - التركي.

المزيد من بوابة الوسط