رغم الاحتجاجات.. الجمهوريون يأملون تعيين القاضي كافانو بـ «العليا» الأميركية السبت

بريت كافانو (الإنترنت)

يستعد مجلس الشيوخ الأميركي للتصويت على مرشح الرئيس ترامب لرئاسة المحكمة العليا بريت كافانو، المقرر السبت، وسط تزايد ثقة الجمهوريين بفوزه، رغم الاعتراضات على ترشيحه ومزاعم ضده بالتحرش الجنسي.

وقال الأعضاء الجمهوريون في مجلس الشيوخ، وفق ما نقل عنهم موقع قناة «الحرة»، إن تحقيقًا جديدًا أجراه مكتب التحقيقات الفدرالي «إف بي آي» لم يتوصل إلى أدلة تثبت مزاعم ارتكاب كافانو اعتداءً جنسيًا.

وأكد رئيس لجنة الشؤون القضائية في مجلس الشيوخ الجمهوري تشاك غراسلي أهمية «المصادقة على تعيين بريت كافاناه السبت». وأضاف: «نأمل بأن يكون لنا في الساعات الـ 48 عضو جديد في المحكمة العليا».

وشارك الآلاف في مسيرة ضد كافانو في شوارع واشنطن.

ووفق ما نقل موقع «دويتشه فيله»، احتشد مساء الخميس آلاف المحتجين المناهضين لترشيح لرئاسة المحكمة الأميركية العليا، أمام المحكمة ودخلوا مبنى تابعًا لمجلس الشيوخ رافعين لافتات كتبت عليها عبارات منها «صدِّقوا الضحايا»، في إشارة إلى الاتهامات لكافانو بالتحرش الجنسي.

واعتقلت السلطات الأميركية عددًا من الأشخاص، بينهم الممثلتان آمي شومر وإميلي راتاجكوسكي، أثناء تظاهرهم خارج مبنى مجلس الشيوخ الأميركي ضد ترشيح كافانو.

ونشرت حركة «ومينز مارش» الاحتجاجية تغريدة عبر «تويتر» قالت فيها: «لقد كنا نخطط لإغلاق مبنى الكابيتول لكن السلطات كانت خائفة جدًا من هذه الموجة النسائية».

وأضافت أن أكثر من ألف امرأة تجمعن أمام مبنى مجلس الشيوخ. وجاءت الاحتجاجات في الوقت الذي كان فيه أعضاء مجلس الشيوخ يدرسون نتائج تحقيق أجراه مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) بشأن كافانو.

وهاجم الديمقراطيون تحقيق «إف بي آي» ووصفوه بأنه «غير مكتمل» وخضع لقيود من البيت الأبيض المصر على تعيين كافاناه.

جانب من الاحتجاجات (رويترز)

المزيد من بوابة الوسط