بوتين يوقع قانونًا لرفع سنّ التقاعد رغم الغضب الشعبي

احتجاجات غاضبة على رفع سن التقاعد في روسيا. (فرانس برس)

وقَّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، مشروع قانون مثير للجدل يرفع سنّ التقاعد لأول مرة منذ العهد السوفياتي، بحسب الكرملين.

واحتاج مشروع القانون، الذي أثار احتجاجات نادرة في الشوارع، إلى توقيع بوتين لكي يصبح قانونًا بعد أن وافق عليه مجلس الشيوخ والمجلس الفيدرالي في وقت سابق الأربعاء، وفق «فرانس برس».

وبموجب القانون الجديد سيتم رفع سن التقاعد تدريجيًّا من 60 إلى 65 عامًا للرجال ومن 55 إلى 60 عامًا للنساء، في خطوة هي الأولى منذ نحو 90 عامًا. وفي مواجهة الغضب العام وبعد انخفاض نسبة شعبيته، قام بوتين بتعديل مشروع القانون وقدَّم عدة تنازلات بحيث أصبحت سنّ التقاعد للنساء 60 عامًا بدلاً عن الاقتراح السابق ب63 عامًا.

كما سمح بوتين للنساء اللواتي لديهن طفلان أو أكثر بالتقاعد المبكر، بينما سيتم فرض غرامات على الشركات التي تطرد الموظفين أو ترفض تعيينهم بسبب اقترابهم من سن التقاعد القانونية.

إلا أن هذه التنازلات لم ترضِ الروس الذين لا تزال غالبيتهم تعارض القانون الجديد. ونفى الناطق باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف، الأربعاء، أن يكون الكرملين قلقًا من تراجع شعبية بوتين. وقال إن الهدف الرئيسي للرئيس هو «العمل من أجل مصلحة الشعب».

وكان مجلس النواب وافق على مشروع القانون في القراءة الثالثة الأسبوع الماضي. ويعاني الاقتصاد الروسي بسبب انخفاض أسعار النفط والعقوبات الغربية المفروضة على روسيا بسبب ضمها شبه جزيرة القرم في 2014، ما أدى إلى انهيار قيمة الروبل.