إقالة ستة وزراء في أرمينيا إثر أزمة سياسية جديدة

متظاهرون مؤيدون لرئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في تظاهرة قرب البرلمان، 3 أكتوبر 2018 (فرانس برس)

دخلت أرمينيا في أزمة سياسية جديدة، اليوم الأربعاء، مع إقالة رئيس الوزراء الإصلاحي نيكول باشينيان ستة وزراء بعد أن رفض البرلمان طلبه إجراء انتخابات تشريعية مبكرة.

وأصدر رئيس أرمينيا، الذي يشغل منصبًا شرفيًا، قرار الإقالة بمبادرة من باشينيان. ويشغل وزراء من الذين تمت إقالتهم حقائب الطاقة والتنمية المحلية والزراعة والنقل، وفق «فرانس برس».

ويواجه رئيس الوزراء خلافات كبيرة مع الحزب الجمهوري الحائز غالبية مقاعد البرلمان، خاصة بعد أن اتهم باشينيان نواب البرلمان بطعنه في الظهر بعد تمرير قانون يصعب حل البرلمان، معتبرًا أن القانون «ثورة مضادة».

وصل نيكول باشينيان إلى الحكم في مايو الماضي، إثر تظاهرات حاشدة مطالبة برحيل زعيم البلاد السابق سيرج سركيسيان، زعيم الحزب الجمهوري، الذي استقال بشكل مفاجئ في 23 أبريل الماضي.

وتأتي إقالة الوزراء غداة تمرير نواب البرلمان قانونًا يجعل من الصعب حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة، وهو قانون أثار تظاهرات جديدة لأنصار باشينيان، مساء الثلاثاء، مع تهديد باشينيان بالاستقالة خلال أيام.

ودعّم حزبا «أرمينيا المزدهرة» و«طاشناق سوتيون» موقف رئيس الوزراء، وهما حزبان سياسيان سبق وأيدا باشينيان في التظاهرات التي أوصلته للحكم، القانون المثير للجدل. والوزراء المقالون ينتمون لهذين الحزبين.

وكان حزب «طاشناق سوتيون» أعلن في وقت سابق سحب وزيريه بسبب التوتر والانقسام السياسي الدائر.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط