بومبيو يلتقي كيم أون في بيونغ يانغ الأسبوع المقبل

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو (أرشيفية: فرانس برس)

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن وزير الخارجية، مايك بومبيو، زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون، سيلتقي في بيونغ يانغ الأحد، في محاولة لتسريع عملية نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية.

وقالت الناطقة باسم الخارجية هيذر نويرت، مساء الثلاثاء، إن بومبيو سيزور أيضًا اليابان وكوريا الجنوبية والصين، وذلك في إطار محاولاته لترتيب قمة ثانية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم كوريا الشمالية بعد قمتهما التاريخية في سنغافورة.

وقالت نويرت: «أعتقد أن قيام وزير الخارجية بزيارة رابعة إلى كوريا الشمالية في أقل من عام يظهر تقدم وزخم المحادثات».

وأضافت أن «الجميع يعترف بأن هناك طريقًا علينا قطعها والكثير من العمل الذي يجب القيام به، لكن من الواضح أن هذه المحادثات تسير في الاتجاه الصحيح ولدينا ما يكفي من الثقة لركوب الطائرة ومواصلة المفاوضات حول آليات نزع القدرات النووية للنظام الكوري الشمالي».

والتقى بومبيو كيم مرتين، مرة عندما كان مديرًا لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه). لكنه لم يجتمع بالزعيم الكوري الشمالي خلال زيارته الأخيرة في يوليو بينما نشرت صور لكيم وهو يقوم بزيارة إلى مزارع.

وكان بومبيو أعلن الأسبوع الماضي، إثر لقائه نظيره الكوري الشمالي، أنّه يأمل حصول قمة ثانية بين ترامب وكيم خلال فترة ليست طويلة جدًا.

ويستهل وزير الخارجية الأميركي جولته الآسيوية بزيارة إلى طوكيو، حيث سيلتقي رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، سينتقل بعدها إلى بيونغ يانغ ثم يتوجه إلى سول للقاء الرئيس مون جاي-إن، على أن يختتم جولته في الصين.

وتصر الولايات المتحدة على الإبقاء على العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة بشكل صارم على كوريا الشمالية، بينما قالت بكين إنه حان الوقت لتخفيف هذه العقوبات.