«الشباب» الصومالية تهاجم قافلة عسكرية تابعة للاتحاد الأوروبي

عناصر امنية من فريق التحقيق في الهجوم الانتحاري ضد قافلة من الاتحاد الاوروبي. (فرانس برس)

صدم انتحاري بسيارة مفخخة الإثنين آلية كانت تقل عناصر من قوات الاتحاد الأوروبي ما أدى إلى إصابة مدنيين.

وأعلنت حركة «الشباب» الصومالية مسؤوليتها عن الهجوم ضد «المسيحيين من الاتحاد الأوروبي»، وقالت أن الهجوم استهدف عربات تقل جنوداً إيطاليين، بحسب بيان على موقع مؤيد للحركة، وفق «فرانس برس».

وذكر ضابط الشرطة أحمد إبراهيم أن «العربة التي تعرضت للهجوم كانت قادمة من وزارة الدفاع عند استهدافها على طول الطريق الصناعي ... وأصيب مدنيان. وتضررت الشاحنة العسكرية التي كانت في القافلة بشكل كبير».

وذكر الجيش الإيطالي في بيان أن خمس عربات كانت في الموكب، واصيبت عربة على متنها أربعة جنود «بأضرار طفيفة وتمكنت من العودة إلى القاعدة». وأضاف «لم يصب أي جندي إيطالي في الحادث» الذي وقع على بعد نحو 700 متر من وزارة الدفاع. وبدأت بعثة التدريب الإيطالية مهمتها في الصومال عام 2010 لتعزيز حكومة البلاد الانتقالية من خلال تقديم المشورة والتدريب العسكري.

ودخلت الصومال في حرب أهلية عام 1991 أدت إلى تدمير مؤسسات الدولة. وتعاني من تمرد مرتبط بتنظيم القاعدة منذ 2006. وتنفذ حركة الشباب عمليات قصف منتظمة وهجمات مسلحة على أهداف حكومية وعسكرية ومدنية في العاصمة للاطاحة بالحكومة المدعومة دولياً في مقديشو.

المزيد من بوابة الوسط