الصين تبحث إنشاء قوة لمكافحة الإرهاب بغرض حماية مصالحها بالخارج

جنود صينيون خلال تدريب في إقليم خبي (أرشيفية: رويترز)

قال رئيس المخابرات بالشرطة المسلحة الصينية، تشانغ شياو تشي، اليوم السبت، إن الصين تعمل على تشكيل قوات خاصة لمكافحة الإرهاب يمكنها القيام بمهام اقتحام داخل البلاد وخارجها لحماية مصالحها فيما وراء البحار.

وأوضح، في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، أن نطاق مهمة القوات الخاصة يمتد من الأرض إلى البحر ومن الوطن إلى خارجه، وقال: «تشكيل قوات خاصة عنصر مهم في التحديث الشامل لجيش البلاد».

وأضاف أن «استعدادات الحرب ضد الإرهاب يجب أن تشمل حماية المصالح الاستراتيجية الوطنية في أي مكان»، حسب ما أفادت «رويترز».

وكانت الصين أصدرت، في أواخر 2015، قانونًا لمكافحة الإرهاب يسمح لجيشها بالقيام بعمليات لمكافحة الإرهاب فيما وراء البحار، رغم أن خبراء قالوا إن بكين تواجه مشكلات عملية ودبلوماسية كبرى من أجل تفعيل مثل هذا الإجراء.

وتقول الصين إنها تواجه تهديدات من «إسلاميين» بمنطقة شينجيانغ في أقصى غرب البلاد، فضلًا عن «متشددين» في الشرق الأوسط بعضهم من نفس المنطقة بالصين.

وتعد الصين الدولة الوحيدة التي لم تتخذ إجراء عسكريًا في سورية من بين الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي. وكان تنظيم «داعش» أعلن، في نوفمبر 2015 أنه قتل صينيًا كان اتخذه رهينة في الشرق الأوسط.

المزيد من بوابة الوسط