إردوغان: ألمانيا تحمي صحافيًا أدين بارتكاب «عمل إرهابي»

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان وزوجته لدى وصولهما إلى برلين. (أ ف ب)

انتقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ألمانيا، قائلًا إنها تحمي صحافيًا أُدين بارتكاب «عمل إرهابي» في تركيا.

وقال الرئيس التركي، في خطاب ألقاه مساء الجمعة خلال عشاء أُقيم على شرفه في برلين: «عندما يتورّط صحافيون في أعمال إرهابيّة، وتكون محكمة تركية قد حكمت عليهم، كيف يُمكن للمرء أن يدافع عنهم؟»، وفق «فرانس برس».

وأضاف: «أحدهم حُكم عليه بالسجن لخمس سنوات وعشرة أشهر. لقد تمكن من الفرار من تركيا بحثًا عن ملجأ في ألمانيا»، في إشارة إلى الصحافي جان دوندار الذي يعيش في المنفى بألمانيا منذ العام 2016.

وأكّد الرئيس التركي أنه طلب ترحيل دوندار، الذي يتّهمه بأنه «عميل كشف أسرار الدولة»، وهو ما نفاه دوندار في مؤتمر عقده مساء الجمعة.

ورد دوندار قائلًا: «أنا لستُ عميلا، أنا صحافي»، مضيفًا أنه «ملاحق من القضاء التركي لأنه قام فقط بكتابة مقال صحافي واتّهم الرئيس التركي بالكذب».

وتأتي تصريحات إردوغان ردًا على تصريحات الرئيس الألماني فرنك- فالتر شتاينماير، الذي عبر خلال العشاء نفسه عن قلقه حيال مصير صحافيين ونقابيين ورجال علم ومثقفين مسجونين في تركيا منذ محاولة الانقلاب في العام 2016.

وقال إردوغان: «أعتقد أنّ أخبارًا مزيفة قد وصلتكم. ليس لدينا واجب حماية الإرهابيين لا في تركيا ولا في ألمانيا ولا في أي بلد آخر».

ووصل الرئيس التركي، الخميس، إلى ألمانيا في زيارة تستمر حتى اليوم السبت، بنية معلنة تتمثل في إعادة التقارب الدبلوماسي بين برلين وأنقرة.

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أشارت، الجمعة، إلى وجود أشياء كثيرة تجمع البلدين، مُشددة في الوقت نفسه على الاختلافات العميقة وبخاصة في ما يتعلق بحقوق الإنسان في تركيا.

المزيد من بوابة الوسط