بوريس جونسون يطالب ماي بتمزيق خطتها للانسحاب من الاتحاد الأوروبي

رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي. (رويترز)

طالب وزير خارجية بريطانيا السابق، بوريس جونسون، رئيسة الوزراء تيريزا ماي بتمزيق خطتها للانسحاب من الاتحاد الأوروبي في تصعيد للضغط عليها بينما تستعد للوقوف أمام حزب المحافظين المنقسم في مؤتمره السنوي الأسبوع المقبل.

وبقيت ستة أشهر بالضبط على التاريخ المحدد لخروج بريطانيا من التكتل، وهو يوم 29 مارس، ولم تتضح أغلب التفاصيل التنفيذية.

وبحسب وكالة «رويترز» فإلى الآن لم تتوصل ماي إلى اتفاق على الخروج مع قادة الاتحاد وهدد المناوئون لها في الحزب بالتصويت ضد أي اتفاق تبرمه.

ومما يضيف إلى غموض الموقف أن استطلاعًا للرأي، نشر اليوم الجمعة، أظهر أن 52% من الناخبين البريطانيين سيؤيدون البقاء في الاتحاد الأوروبي إذا أجري استفتاء جديد الآن على عضوية بلادهم في التكتل. واستبعدت ماي مرارًا إمكانية إعادة الاستفتاء.

وتشير التوقعات إلى أن جونسون، وهو من دعاة الخروج من الاتحاد، هو أبرز من يمكن أن يخلف ماي في زعامة الحزب. وقال إن خطة ماي تجعل بريطانيا خارج الاتحاد وداخله في نفس الوقت وبنفس النسبة.

وكان قد استقال من منصب وزير الخارجية في يوليو احتجاجًا على خطة ماي.

وقال في مقال نشرته جريدة «ديلي تلغراف»، اليوم الجمعة، إن اقتراح الاتحاد الأوروبي الخاص ببقاء أيرلندا الشمالية في الاتحاد الجمركي الأوروبي إذا خرجت منه بريطانيا يصل إلى ضم جزء من بريطانيا اقتصاديًا إلى الاتحاد.

المزيد من بوابة الوسط