إيران والقوى الكبرى يتفقون على محاولة الحفاظ على التجارة

فيديريكا موغيريني خلال اجتماع البلدان المتبقية في الاتفاق النووي. (أ ف ب)

قالت القوى المتبقية ضمن الاتفاق النووي الدولي، اليوم الثلاثاء، إنها وافقت على مواصلة العمل على خلق آلية خاصة للحفاظ على التجارة مع إيران بما في ذلك في مجال النفط بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق الذي أبرم العام 2015.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، في تصريحات بعد اجتماع مع مسؤولين كبار من بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا وإيران، «بعيدًا عن الحاجة الملحة للتوصل لنتائج ملموسة، رحب المشاركون بالمقترحات العملية للحفاظ على قنوات الدفع وتطويرها، ولا سيما المبادرة لتدشين آلية خاصة لتسهيل الدفع فيما يتعلق بصادرات إيران بما في ذلك النفط».

كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قرر في مايو الماضي الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني وإعادة فرض عقوبات على طهران.

ويهدف الاتفاق، الذي وقعت عليه الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والصين وروسيا وإيران في العاصمة النمساوية فيينا ونص على رفع العقوبات عن طهران مقابل الحد من برنامجها النووي، إلى منع الجمهورية الإسلامية من امتلاك قنبلة نووية.

وتقول بريطانيا وفرنسا وألمانيا إن التخلي عن الاتفاق لا يبدد المخاوف الأمنية الأميركية بل ويهدد الاستقرار في الشرق الأوسط.|