البوسنة تعتقل مهاجريْن اثنين .. سورياً وجزائرياً بحوزتهما أسلحة

مهاجرون يحتمون من المطر أمام مطار ساراييفو. (فرانس برٍس)

أعلنت شرطة البوسنة الإثنين اعتقال مهاجرين سوري وجزائري بعد العثور بحوزتهما على أسلحة في العاصمة في اليومين الماضيين.

وهي المرة الأولى التي تعلن فيها الشرطة العثور على أسلحة بحوزة مهاجرين يعبرون أراضي الدولة البلقانية بأعداد متزايدة منذ مطلع العام في طريقهم إلى غرب أوروبا، وفق «فرانس برس».

وقالت ناطقة باسم الشرطة «في الوقت الراهن لا نعرف ما كانا يعتزمان القيام به (بالأسلحة)». وأضافت سوفادا كلوديا إن «الرجلين حاولا الهرب عندما طلبت منهما الشرطة إبراز أوراقهما لكنهما اعتقلا بسرعة». ونفذت الشرطة الاعتقال مساء الأحد. وفتشت الشرطة العديد من الأماكن المرتبطة بالرجلين وصادرت «بندقية وأربعة مسدسات وكاتمًا للصوت وأكثر من 100 رصاصة من عيارات مختلفة».

والسوري البالغ 34 عامًا مسجل رسميًا لدى سلطات الهجرة، فيما تتحقق الشرطة من وضع الجزائري وعمره 23 عامًا. ومنذ مطلع 2018 سجلت سلطات البوسنة 15 ألف مهاجر حاولوا الوصول إلى دول أوروبا الغربية، بحسب ما أعلن وزير الأحد. ولا يقارن هذا العدد بمئات آلاف المهاجرين الذي وصلوا إلى أوروبا عبر «طريق البلقان» في 2015 و2016 هرباً من النزاعات والفقر في إفريقيا والشرق الأوسط.

وأغلقت الطريق فعليًا في مارس 2016. ومعظم المهاجرين الذين يدخلون البوسنة من صربيا أو مونتينيغرو حالياً يبقون بضعة أيام في ساراييفو قبل التوجه إلى بلدة بيهاتش شمال غرب البوسنة. وتقع بيهاتش على الحدود مع كرواتيا العضو في الاتحاد الأوروبي، والتي يحاول المهاجرون التسلل منها لدخول الاتحاد.

ومنذ حروب التسعينات التي أدت إلى تفكك يوغوسلافيا السابقة، تعد منطقة البلقان مركزًا لتهريب الأسلحة. ويعتقد أن المتطرفين الذين شنوا هجمات في أوروبا في السنوات الماضية عبروا تلك المنطقة.

المزيد من بوابة الوسط