إسرائيل تمهل أهالي «خان الأحمر» البدوية ثمانية أيام لهدم بيوتهم

أهالي قرية خان الأحمر البدوية يعارضون هدم بيوتهم. (أرشيفية: الإنترنت)

أمهلت السلطات الإسرائيلية سكان قرية خان الأحمر البدوية الأحد حتى الأول من اكتوبر لهدم «كل المباني المقامة» فيها بأنفسهم، مؤكدة أنها ستقوم بذلك بعد هذا الموعد إذا لم يتم تنفيذ أمرها.

وينص الأمر المكتوب الذي سلمته الشرطة الإسرائيلية إلى سكان خان الأحمر صباح الأحد و«بموجب قرار محكمة العدل العليا والقانون، عليكم هدم كل المباني المقامة داخل نطاق خان الأحمر بشكل ذاتي، وذلك لغاية يوم 01 اكتوبر 2018»، بحسب «فرانس برس».

واضافت السلطات «في حال امتنعتم عن تنفيذ ذلك، ستعمل سلطات المنطقة لتنفيذ أوامر الهدم بموجب قرار المحكمة». وأعلنت «هيئة مقاومة الإستيطان الفلسطينية» أن أهالي الخان لن ينفذوا هذا القرار وسيدافعون عن القرية. وقال منسق حملة «انقذوا خان الأحمر» التي أطلقتها هيئة مقاومة الإستيطان عبدالله ابو رحمة «سنكثف الاعتصام ولن نقبل بهذا الأمر، ولن يقوم أهالي الخان بتفكيك منازلهم كما طلب منهم».

وأضاف «ما دمنا هنا سندافع عن المنازل، وسنقوم بنشاطات عدة للاثبات أن هذه القرية فيها حياة وستستمر الحياة فيها». ويخيم عشرات المتضامين الأجانب ونشطاء فلسطينيون، على مدار الساعة، في القرية تحسبا لهدمها فجأة. ودعت منظمات فلسطينية الأحد الفلسطينيين الى الصلاة الجمعة المقبل في خان الأحمر تضامنا مع اهل القرية.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية أعطت في الخامس من سبتمبر الضوء الأخضر لهدم قرية خان الأحمر التي يعيش فيها حوالى مئتي بدوي فلسطيني وتتألف من أكواخ من الخشب والألواح المعدنية مثلما هي الحال عموماً في القرى البدوية. وتقع القرية شرق القدس الشرقية المحتلة على الطريق الرئيسي بين مدينة القدس وأريحا، وهي محاطة بعدد من المستوطنات الإسرائيلية.

وتسعى حكومات أوروبية ومنظمات غير حكومية إلى منع هدم القرية، معتبرة أن ذلك سيتيح لإسرائيل توسيع مستوطناتها في تلك المنطقة.