قراصنة يخطفون 12 من أفراد طاقم سفينة سويسرية قبالة سواحل نيجيريا

مرفأ ابابا في نيجيريا (ا ف ب)

يحتجز قراصنة 12 شخصًا من أفراد طاقم سفينة شحن سويسرية رهائن في المياه النيجيرية السبت، وفق ما أفادت الشركة المشغّلة السفينة.

وقالت «ماسويل شيبينغ» إن سفينتها «أم في غلاروس» التي تقل طاقمًا مكوّنًا من 19 شخصًا تعرضت لاعتداء صباح السبت خلال نقلها شحنة قمح من العاصمة النيجيرية لاغوس إلى بورت هاركور.

وذكرت الشركة، في بيان أوردته وكالة «فرانس برس»، أن الاعتداء وقع على بعد 45 ميلاً بحريًا جنوب غرب جزر بوني عندما «صعد أفراد عصابة القراصنة بواسطة حبال طويلة إلى السفينة غلاروس وقطعوا الشريط الشائك للوصول إلى متنها وإلى قمرة القيادة».

وأضاف البيان: «مع إتلاف معظم وسائل الاتصال على متن السفينة، غادرت العصابة بعد اقتيادها 12 من أفراد طاقمها البالغ 19 شخصًا رهائن».

وأشارت شركة الشحن ومقرها جنيف إلى أنه «تم إبلاغ جميع السلطات المسؤولة» واستدعاء الخبراء المختصين لـ«ضمان إطلاق المحتجزين بشكل سريع وآمن».

وقالت وزارة الخارجية السويسرية إنها «تبلغت بالاعتداء على غلاروس، وهي سفينة ترفع العلم السويسري كانت تبحر بمحاذاة الساحل النيجيري»، مضيفةً أن مكتب الملاحة البحري السويسري على اتصال بالشركة المشغّلة السفينة.

المزيد من بوابة الوسط