16 قتيلاً على الأقل في الكونغو الديمقراطية بهجوم نُسب إلى متمردين

طفل كونغولي يتيم بعد هجوم لمتمردي قوات الدفاع الحليفة (ا ف ب)

قُتل 16 شخصًا على الأقل، مساء السبت، في مدينة بيني بشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، في هجوم نسب إلى متمردي قوة الدفاع الحليفة، كما أفاد عدد من الشهود الأحد.

وأكد طبيب في المستشفى العام، لوكالة «فرانس برس»، أنه رأى «16 قتيلاً بينهم 12 مدنيًا وأربعة عسكريين أو متمردين» مشيرًا إلى «ثمانية جرحى منهم خمسة مدنيين».

وأضاف الطبيب، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس»، أن «الهجوم المباغت وقع في شوارع مدينة بيني»، لافتًا إلى أن دوي الأسلحة الثقيلة وطلقات الأسلحة الخفيفة ترددت حتى منتصف الليل.

وقوات الدفاع الحليفة مجموعة مسلحة مسلمة أوغندية تنشط في شمال كيفو، وهو إقليم في جمهورية الكونغو الديمقراطية متاخم لحدود أوغندا.

وانكفأت هذه القوات في نهاية التسعينات إلى الأدغال بشرق الكونغو لمكافحة الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني.

المزيد من بوابة الوسط