22 قتيلاً في انزلاق للتربة في الفلبين

عمليات البحث عن ناجين في ناغا سيتي بجزيرة سيبو (ا ف ب)

واصل عمال الإنقاذ، الجمعة، عمليات البحث عن ناجين في موقع انهيارات طينية عملاقة في وسط الفلبين أسفرت عن 22 قتيلا على الأقل، حسب حصيلة جديدة نقلتها وكالة «فرانس برس».

ولا يزال عشرات الأشخاص في عداد المفقودين بعد انهيار منحدر تلة شديدة الانحدار فجر الخميس في قرية تينا-ان في جزيرة سيبو بسبب الأمطار الموسمية الغزيرة.

وقد وقعت هذه الكارثة الطبيعية الجديدة بعد أيام على مرور الإعصار مانكوت الذي أودى بحياة 88 شخصًا على الأقل في شمال البلاد.

وفي سيبو، عثر رجال الإنقاذ على 22 جثة، كما قال لوكالة «فرانس برس» يوليوس رينجر الناطق باسم الدفاع المدني. وكانت الحصيلة السابقة 12 قتيلاً مساء الخميس.

وأضاف رينجر أن حوالي 200 شخص، من رجال الإطفاء والشرطة والمتخصصين الذين يستخدمون معدات ثقيلة، ما زالوا يبحثون عن حوالي خمسين مفقودًا.

وأرغمت السلطات حوالي عشرين شخصًا يقيمون في مكان قريب على مغادرة منازلهم، خوفًا من حصول انزلاقات جديدة للتربة.

وأدى تساقط أمطار شديدة طوال أيام إلى إضعاف التربة في هذه المنطقة.

وفي المقابل، تواصلت عمليات البحث في المنطقة المنجمية حول مدينة إيتوغون (شمال)، التي اجتازها السبت الإعصار مانكوت ودمر منازل واجتاح أراضي زراعية. ولقي عدد من الضحايا حتفه من جراء انزلاق كبير للتربة في هذه القرية الواقعة في جزيرة لوكون.

وتتعرض الفلبين سنويًا لحوالي عشرين إعصارًا تسفر عن مئات القتلى وتزيد من تفاقم الفقر.

وكان هايان، أحد أعنف الأعاصير على الإطلاق، دُمر وسط الأرخبيل في نوفمبر 2013، وأوقع أكثر من 7350 قتيلاً أو مفقودًا وحرم أكثر من أربعة ملايين شخص من منازلهم.

المزيد من بوابة الوسط