قرار غير مسبوق بإلغاء نتائج انتخابات محلية في روسيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يدلي بصوته في انتخابات محلية. (أ ف ب)

ألغت لجنة انتخابية محلية، اليوم الخميس، انتخاب حاكم مؤيد للكرملين بعد عمليات تزوير كثيفة اعترفت بها اللجنة الانتخابية الفدرالية، ما يشكل سابقة في انتخابات على هذا المستوى منذ وصول فلاديمير بوتين إلى الحكم.

وكانت اللجنة الانتخابية الروسية أوصت أمس الأربعاء بإلغاء الانتخاب على إثر مخالفات كثيرة تشكل إحراجًا للسلطة التي تواجه استياءً على المستوى المحلي مرتبط بإصلاح رواتب التقاعد.

وقد اندلعت هذه الأزمة يوم الاثنين بعد فوز مرشح الحزب الحاكم «روسيا الموحدة» في منطقة بريمورسكي كراي -أقصى الشرق- في الدورة الثانية.

وكان الحاكم المنتهية ولايته اندريي تاراسينكو أزاح الشيوعي أندريه ايتشينكو متقدمًا بنقطة واحدة في النتائج شبه النهائية، مما أثار اتهامات بالتزوير وتظاهرات في فلاديفوستوك.

ويوم الأحد كانت كل المؤشرات تدل على أن ايتشينكو سيفوز بمنصب الحاكم إلى أن تغيرت النتائج فجأة خلال الليل وأتاحت لتاراسينكو إعلان الفوز في الجولة الثانية من الانتخابات بعدما فشل تاراسينكو في تجاوز نسبة 50% من الأصوات في وقت سابق هذا الشهر.

ووافق تاراسينكو اليوم على إلغاء التصويت، فيما أعلن منافسه الشيوعي أنه سيرفع أمام القضاء دعوى استئناف هذا القرار، معتبرًا أنه فاز في الواقع بهذه الانتخابات.

وفي موسكو، رحبت رئيسة اللجنة الانتخابية الاتحادية، إيلا بامفيلوفا، بالقرار الذي وصفته بـ«المناسب»، وأعربت عن أملها في أن تكون الانتخابات المقبلة شفافة.

وقالت بامفيلوفا، في تصريح لوكالات أنباء روسية، إنه ينبغي على المرشحين «أن يثبتا أنه لم تصدر أي تعليمات للقيام بعمليات تلاعب محتملة» بالاصوات.

وكانت اللجنة الانتخابية أكدت أمس الأربعاء أنها لاحظت، من بين أمور أخرى حالات «أرغم فيها الناخبون على التوجه إلى مكاتب التصويت» و«عمليات شراء أصوات» خلال انتخابات الأحد.

وعلى الصعيد المحلي، أبرزت الانتخابات الأخيرة المحلية والإقليمية بتراجع الحزب الحاكم «روسيا الموحدة» على خلفية استياء ناجم عن الإعلان عن رفع سن التقاعد عما قريب.

وفي ثلاث مناطق أخرى، سيحاول نواب من روسيا الموحدة الاحد الاحتفاظ بولايتهم النيابية خلال دورة ثانية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط