توجيه 21 اتهامًا جديدًا لرئيس وزراء ماليزيا السابق نجيب عبدالرزاق

رئيس وزراء ماليزيا السابق نجيب عبد الرزاق. (أرشيفية. رويترز)

قالت الشرطة الماليزية، اليوم الخميس، إن 21 اتهامًا جديدًا تتعلق بغسل الأموال ستوجه إلى رئيس الوزراء السابق نجيب عبدالرزاق ترتبط بتحويل 681 مليون دولار إلى حسابه المصرفي الشخصي، وهي أموال يقال إنها جاءت من صندوق «1إم دي بي» الحكومي للتنمية.

وقال نائب المفتش العام للشرطة، نور راشد إبراهيم، في بيان وفق وكالة «رويترز»، إن الاتهامات تشمل تسع تهم بتلقي عائدات غير مشروعة، وخمس تهم باستخدام عائدات غير مشروعة، وسبع تهم بتحويل العائدات لكيانات أخرى.

وينفي نجيب ارتكاب أي مخالفات، ومن المتوقع توجيه اتهامات له في المحكمة اليوم بنقل أموال إلى حسابه المصرفي. والقضية مرتبطة باختفاء مليارات الدولارات من صندوق «1إم دي بي» المثقل بالديون الذي أسسه نجيب العام 2009.

ويواجه نجيب تدقيقًا شديدًا منذ خسارته المفاجئة في انتخابات عامة أجريت في مايو الماضي أمام مهاتير محمد الذي أعاد فتح التحقيقات في مزاعم نهب مليارات الدولارات من الصندوق.

ولم يحدد نور ما إذا كانت اتهامات غسل الأموال التي ستوجه إلى نجيب مرتبطة بصندوق التنمية، لكن دعاوى رفعتها وزارة العدل الأميركية تقول إن 681 مليون دولار انتقلت من الصندوق إلى حساب نجيب الشخصي.

وقال مسؤولون في وقت سابق إن نجيب سيواجه اتهامات أخرى تتعلق بمخالفات منها استغلال المنصب لتحقيق مآرب شخصية.

واتهامات اليوم ستكون المجموعة الثانية التي ستوجه إلى رئيس الوزراء السابق فيما يتعلق بجرائم ذات صلة بصندوق «1إم دي بي».

وكان نجيب وجهت إليه اتهامات في يوليو وأغسطس بغسل أموال وخيانة الثقة وإساءة استغلال السلطة فيما يتصل بتحويل نحو 42 مليون رنجيت (10.14 مليون دولار) من «إس آر سي إنترناشونال»، وهي وحدة سابقة لصندوق «1إم دي بي»، إلى حسابه المصرفي الشخصي. وستبدأ المحاكمة المتعلقة بهذه الاتهامات في فبراير.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط