«فلورانس» يخلف 23 قتيلاً والفيضانات تهدد جنوب شرق أميركا

سكان عالقون في الفيضانات في لامبرتون بكارولاينا الشمالية. (فرانس برس)

يثير ارتفاع مستوى المياه بعد مرور إعصار «فلورانس» الذي خلف 23 قتيلاً على الأقل منذ الجمعة، مخاوف من حدوث انزلاقات أرضية أو انهيار سدود في جنوب شرق الولايات المتحدة بعد أن تسبب في أضرار بمليارات الدولارات.

وأعيد تصنيف «فلورانس» إلى منخفض استوائي الأحد ويتوقع أن يزداد ضعفًا الإثنين «قبل أن يشتد مجدداً مع تحوله إلى إعصار غير مداري الثلاثاء والأربعاء»، بحسب آخر نشرة للمركز الوطني للأعاصير، وفق «فرانس برس».

وحذرت الأجهزة الوطنية للأرصاد من «أمطار قوية أثناء اليومين القادمين» مع «مخاطر عالية لحدوث انزلاقات أرضية» في غرب كارولاينا الشمالية وجنوب شرق فرجينيا إضافة إلى «فيضانات مفاجئة كارثية تشكل تهديدًا للحياة البشرية» في بعض أجزاء من كارولاينا الشمالية والجنوبية.

وقال مدير الوكالة الفيدرالية لأجهزة الطوارئ بروك لونغ لقناة «سي إن إن» إن الأحوال الجوية السيئة لم تنته بعد في وسط وغرب كارولاينا الشمالية وولاية فرجينيا وإن هذا «الوضع سيستمر لعدة أيام بعد». وأضاف لونغ «نتوقع أضرارًا جسيمة»، موضحاً أن السدود مهددة بسبب ارتفاع مستوى المياه. وشدّد حاكم كارولاينا الشمالية روي كوبر على إمكان حصول فيضانات في مناطق تكون عادة خارج نطاق الخطر.

وصرح كوبر في مؤتمر صحفي متوجهًا الى السكان «استعدوا للتوجه إلى أماكن آمنة إذا طلب منكم ذلك»، مشيراً إلى إيواء 15 ألف شخص في 150 ملجأ أقيمت في كل أنحاء الولاية. وطلبت السلطات من السكان في مناطق مهددة التوجه إلى مراكز ايواء جديدة.

«لا بد من الرحيل»
أما حاكم ولاية كارولاينا الجنوبية هنري ماكماستر فقال في مؤتمر صحفي «نريد تفادي المآسي»، مضيفاً «إذا كنتم في منطقة معرّضة فلا بد من الرحيل». وأضاف ماكماستر أن أجهزة الاغاثة أسعفت أكثر من 900 شخص من الفيضانات بينما لا يزال نحو 700 ألف منزل من دون كهرباء. وأشاد الرئيس دونالد ترامب على تويتر بـ«المنقذين وقوات الأمن الذين يعملون بجدّ» لمساعدة السكان. وأضاف «سيسرعون وتيرة العمل مع انحسار المياه».

وكانت مناطق بأكملها في جنوب شرق الولايات المتحدة لا تزال مغمورة بالمياه مع انقطاع الطرقات وفيضان الأنهر. وأكدت السلطات في كارولاينا الشمالية سقوط 17 قتيلاً بينما الحصيلة في كارولاينا الجنوبية ستة ضحايا.

المزيد من بوابة الوسط