للمرة الأولى... غواصة يابانية تجري مناورة في بحر الصين الجنوبي

صورة من الجو لجزر سبراتلي المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي (فرانس برس)

أجرت غواصة يابانية للمرة الأولى مناورة في بحر الصين الجنوبي، في خطوة يمكن أن تثير استفزاز بكين التي تؤكد أحقيتها بمعظم مساحة البحر المتنازع عليه.

وذكرت جريدة «اساهي شيمبون» اليابانية أن الغواصة «كوروشيو» انضمت، الخميس، إلى ثلاث سفن حربية يابانية في البحر جنوب غرب جزيرة سكاربورو الصغيرة التي تسيطر عليها الصين.

وقالت الجريدة إن مناورات الغواصة هي الأولى التي تقوم بها طوكيو في بحر الصين الجنوبي. ونقلت عن مصادر حكومية يابانية، لم تسمها، أن قوات الدفاع الذاتي البحرية اليابانية نفذت مناورات «عملانية» مضادة للغواصات تشمل رصد غواصات للعدو بأجهزة السونار.

وقالت المصادر إن «التمارين شرعية وجرت في مياه محايدة مع ضمان حق الوصول بموجب القانون الدولي». ويتصاعد التوتر بشأن جزيرة سكاربورو منذ أن سيطرت عليها بكين من مانيلا في 2012.

وبعد المناورات تعتزم الغواصة اليابانية التوجه، اليوم الإثنين، إلى مرفأ كام رانه بوسط فيتنام، في أول زيارة لغواصة إلى المرفأ الاستراتيجي منذ الحرب العالمية الثانية، وذلك في مسعى للتأكيد على التعاون الدفاعي لطوكيو مع هانوي.

وتؤكد الصين أحقيتها في معظم مساحة بحر الصين الجنوبي الغني بالموارد، والذي يمر من خلاله خمسة ملايين تريليون دولار من التجارة البحرية سنويًا، رغم مطالبات كل من بروناي وماليزيا والفلبين وتايوان وفيتنام، بحسب «فرانس برس».

وتعبر بحر الصين الجنوبي ممرات بحرية دولية حيوية، ويعتقد أنها زاخر بثروة مهمة من النفط والغاز الطبيعي. ونفذت الصين على مدى سنوات عمليات ردم لحيود مرجانية، وقامت ببناء منشآت مدنية وعسكرية في المنطقة المتنازع عليها.

وفي وقت سابق هذا الشهر هاجمت بكين بريطانيا لإرسالها سفينة بحرية إلى مسافة قريبة من الجزر المتنازع عليها، ضمن تدريبات «حرية الملاحة»، التي قامت بها الولايات المتحدة وحلفاؤها أخيرًا، لتذكير بكين بحقهم في الوصول إلى تلك المياه.

المزيد من بوابة الوسط