وزير الدفاع الأميركي يحذر من تدخل روسيا في استفتاء مقدونيا

وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس. (أ ف ب)

حذر وزير الدفاع الأميركي، جيم ماتيس، اليوم الإثنين من أن روسيا تسعى للتأثير على استفتاء حول تغيير اسم مقدونيا من المقرر أن يمهد لانضمام البلد إلى حلف شمال الأطلسي.

جاءت تحذير ماتيس أثناء زيارة إلى مقدونيا هي الأحدث بين سلسلة زيارات قام بها زعماء غربيون إلى مقدونيا بينهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لحثها على تبني الاتفاق، بحسب وكالة «رويترز».

وحددت مقدونيا يوم 30 سبتمبر الجاري موعدًا لإجراء استفتاء على اتفاق أبرمته الحكومة في يونيو مع جارتها اليونان لتغيير اسمها إلى جمهورية مقدونيا الشمالية وهو ما سيمهد الطريق على نحو كبير أمام انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي.

وقال ماتيس، لمجموعة صغيرة من الصحفيين وهو في طريقه إلى سكوبيا: «نحن نتابع فقط كيف يشكلون مستقبلهم... وليس أي أحد آخر».

وتابع: «لا نريد أن نرى روسيا تفعل هناك ما حاولت أن تفعله في كثير من الدول الأخرى»، مضيفًا أن تدخل موسكو يقلقه.

وفي يوليو طردت اليونان دبلوماسيين روسيين ومنعت شخصين آخرين من دخول البلاد لمحاولتهم رشوة مسؤولين والتحريض على احتجاجات لإحباط الاتفاق الذي سيتيح لمقدونيا الانضمام لحلف شمال الأطلسي.

ونفت روسيا بشكل قاطع هذه المزاعم وردت بطرد يونانيين.

ومن المتوقع أن يلتقي ماتيس، الذي سيمضي ساعات قليلة في سكوبيا، رئيس الوزراء ووزير الدفاع والرئيس جورجي إيفانوف الذي يعارض الاتفاق.|