البنتاغون يعترض على تحليق قاذفات روسية فوق منطقة دفاعية أميركية

قاذفتان روسيتان خلال مشاركتهما في عرض عسكري فوق الكرملين (ا ف ب)

اعترض البنتاغون، الخميس، على تحليق قاذفتين روسيتين فوق منطقة دفاعية أميركية قبل يوم، معتبرًا أنه لم يتم في إطار مناورات فوستوك-2018 العسكرية الروسية، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس».

ورصدت مقاتلات أميركية قاذفتين روسيتين، ليل الثلاثاء - الأربعاء، في المجال الجوي الدولي في غرب ألاسكا، ولحقت بهما حتى خروجهما من هذه المنطقة.

وأوضحت قيادة الأمن الجوي للولايات المتحدة وكندا (نوراد) في بيان الأربعاء أنه تمت مرافقة القاذفتين الاستراتيجيتين من طراز توبوليف تي يو-95 بعد «رصدهما بصريًا واعتراضهما» من قبل مقاتلتي اف-22 من ألاسكا.

وأضاف البيان أن القاذفتين ظلتا في المجال الجوي الدولي ولم تدخلا في أي وقت المجال الجوي الكندي أو الأميركي. وتتولى هذه القيادة الدفاع عن المجالين الجويين لهذين البلدين.

ووقع الحادث خلال أكبر مناورات عسكرية تنظمها روسيا بمشاركة نحو 300 ألف عسكري ومختلف المعدات العسكرية في شرق سيبيريا. وقال قائد نوراد الجنرال تيرينس أوشونسي إنه لا يرى الحادث «جزءًا مباشرًا من (مناورات) فوستوك مع أنه مرتبط بها إلى حد كبير».

وكانت مقاتلات أميركية رصدت قاذفتين روسيتين أيضًا في المجال الجوي قبالة السواحل الغربية لألاسكا في مايو الماضي. وتشهد العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة توترًا هو الاسوأ منذ الحرب الباردة.

المزيد من بوابة الوسط