إردوغان يعين نفسه رئيسًا لصندوق الثروة التركي

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في القصر الرئاسي في أنقرة. (فرانس برس)

عين الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، نفسه، الأربعاء، رئيسًا لصندوق الثروة السيادي، كما عين صهره وزير المالية براءة البيرق نائبًا لرئيس الصندوق.

كما صدر مرسوم رئاسي بتعيين ظافر سونميز، الذي كان رئيسًا لتركيا وأفريقيا في صندوق ماليزيا السيادي «خزانة ناسيونال بيرهاد»، مديرًا عامًّا للصندوق، وفق «فرانس برس».

وتم عزل أحد مستشاري إردوغان المعروف بتصريحاته غير الواقعية، يغيت بولنت، من مجلس إدارة الصندوق، بينما تم تعيين أعضاء جدد من بينهم رفعت هيسارجيك أوغلو، رئيس اتحاد الغرف التجارية وتبادل السلع في تركيا. وقال إردوغان، العام الماضي، إن الصندوق يحتاج إلى «إعادة تنظيم» بعد إزاحة رئيسه الأول محمد بوستان من منصبه في سبتمبر 2017.

وتأسس الصندوق في أغسطس 2016 ونُقلت إليه أصول حكومية قيمتها مئات مليارات الدولارات، ومن بينهما بنك زراعات المملوك للحكومة، في 2017. كما تشمل أصول الصندوق مساهمة الدولة في شركة الخطوط الجوية التركية، البالغة 49.12%، إضافة إلى شركات تملكها الدولة ومن بينها مكتب البريد التركي.

وتعتبر الخطوط الجوية التركية من الأصول الثمينة في تركيا، ومن المقرر أن تنمو بشكل أكبر مع الانتقال إلى مطار إسطنبول العملاق الجديد الذي يعد مركزًا لهذه الشركة في أكتوبر. وتم تأسيس الصندوق عقب محاولة الانقلاب الفاشلة التي استهدفت إردوغان في يوليو 2016. واعتبر تأسيسه وسيلة لتشديد قبضة الحكومة على الأصول التركية. ويمكن استخدام أموال الصندوق للمشاريع الكبيرة والحفاظ على برنامج التقاعد والرفاه الوطني، أو في أوقات الأزمات ..

المزيد من بوابة الوسط