طهران تطالب العراق بطرد المقاتلين الإيرانيين الأكراد من أراضيها

عناصر من الحزب الديموقراطي الكردستاني الايراني بعد قصف مقرهم في كويسنجق في كردستان العراق. (فرانس برس)

طالب رئيس هيئة الأركان في الجيش الإيراني، اللواء محمد باقري، السلطات العراقية الثلاثاء بـ«طرد» المقاتلين الإيرانيين الأكراد من أراضيها، بحسب ما أوردت وسائل الإعلام المحلية.

وصرح باقري لوكالة «إيسنا» شبه الرسمية بالقول: «يجب ألا تسمح الحكومة العراقية والسلطات الكردية بوجود مثل هذه القواعد على أراضيها ويجب أن تسلم هؤلاء الإرهابيين الانفصاليين إلى إيران»، وفق «فرانس برس».

وشنت إيران، السبت، هجمات بالصواريخ على مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني في كردستان العراق، ما أدى إلى مقتل 15 عنصرًا على الأقل من هذا الحزب. وقالت إيران إن الغارات ردٌّ على تسلل متكرر إلى حدودها لعناصر من مجموعة «إرهابية».

وتابع باقري أن مسؤولين أكرادًا في العراق أعطوا ضمانات في السابق بأنهم سيفرضون قيودًا على الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني وغيره من المجموعات المعارضة لإيران. ومضى يقول: «إن الإرهابيين كانوا قد وعدوا بألا ينفذوا عمليات في إيران، إلا أنهم نكثوا عهدهم بتحريض من أميركا ودول بالمنطقة، وقاموا بتنفيذ عمليات غير مقبولة وقد تم تحذيرهم مرارًا».

من جهتها، دانت وزارة الخارجية العراقية القصف الإيراني الصاروخي. وقال الناطق الرسمي باسمها أحمد محجوب: «تعبر وزارة الخارجية العراقية عن رفضها للقصف الذي استهدف قضاء كويسنجق التابع لمحافظة أربيل، الذي أدى الى سقوط عدد من الضحايا والجرحى».

والحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني أقدم حركة كردية ويتهم طهران بقتل العديد من قادته في السنوات الأخيرة. وتعتبر طهران الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني «تنظيمًا إرهابيًّا». ويتوزع الأكراد بصورة رئيسية على دول تركيا والعراق وإيران وسورية.

المزيد من بوابة الوسط