الشرطة البريطانية تحدد الدوافع وراء حادث امرأة طعنت رجلاً في بارنسلي

شرطي يقف أمام طوق أمني في وسط مدينة بارنسلي. (فرانس برس)

أكدت الشرطة البريطانية، الأحد، أن المرأة التي اعتقلتها صباح السبت بعدما طعنت رجلاً في بارنسلي (شمال إنجلترا) لم تنفذ هجومها بدافع إرهابي، مشيرة إلى أنها وجهت إليها تهمة محاولة القتل العمد وأنها ستمثل أمام قاضٍ، الإثنين.

وقالت شرطة ساوث يوركشاير، في بيان، إن المتهمة وتدعى أيان علي (28 عامًا) اُتُّهمت أيضًا بالعراك وحيازة سلاح هجومي، وفق «فرانس برس».

وصباح السبت طعنت علي بسكين مطبخ رجلاً في وسط مدينة بارنسلي، مما أدى لإصابته بجروح طفيفة، في هجوم أثار موجة هلع في صفوف المواطنين الذين تخوفوا من أن يكون مرتبطًا بالإرهاب في بلد شهد في الآونة الأخيرة هجمات إرهابية عديدة، كثير منها بواسطة سكين.

ونقل البيان عن سكوت غرين، المسؤول في شرطة ساوث يوركشاير، قوله: «بوسعنا الآن أن نؤكد جازمين بأنه ليس عملاً إرهابيًّا». وأضاف: «يسرنا أنه حادث معزول ارتكبه شخص بمفرده». وكان شاهد عيان يدعى تيري أليس قال لوكالة «فرانس برس» إنه شاهد امرأة تركض وراء رجل حاملة «سكينًا بطول نحو 30 سنتيمترًا». وأضاف: «كل ما قالته، هو قتل، قتل، قتل، ملوحة بسكينها».

المزيد من بوابة الوسط