مقتل 8 من أفراد الشرطة الأفغانية في هجوم

أفراد من قوات الأمن الأفغانية منتشرون في موقع هجوم سابق في كابول. (رويترز)

قال مسؤولون إقليميون، يوم الخميس، إن شرطيًا أفغانيًا قتل بالرصاص ثمانية على الأقل من زملائه وأحرق جثثهم وأخذ أسلحتهم وانضم إلى متشددي حركة طالبان ليزيد عدد القتلى بسبب عشرات الهجمات الداخلية التي حدثت هذا العام فحسب.

وذكرت وكالة «رويترز» أن الهجوم الأحدث وقع في إقليم طخار بشمال شرق البلاد وجاء بعد أيام من مقتل جندي أميركي على يد شرطي أفغاني في إقليم لوجار بشرق البلاد ليصبح ثاني جندي أميركي يقتل في هجوم من هذا النوع منذ بداية العام.

وأفاد الناطق باسم شرطة طخار، خليل أسير، بأن الواقعة حدثت صباح الخميس «بعد أن فتح شرطي محلي النار على زملائه وهم نيام في نقطة تفتيش بمنطقة خواجة غار». وذكر أن الجثث أضرمت فيها النيران في وقت لاحق.

وأضاف الناطق أن الشرطي مرتبط فيما يبدو بحركة طالبان، مشيرًا إلى أنه فر حاملًا معه أسلحة.

وسببت الهجمات الداخلية التي ينفذها أفراد من الشرطة أو الجيش أو مهاجمون يرتدون الزي العسكري مشكلة كبيرة في السنوات الأخيرة. واستهدفت تلك الهجمات قوات الأمن الأفغانية أكثر بكثير مما استهدفت القوات الغربية.

المزيد من بوابة الوسط