وفد من كوريا الجنوبية يزور الشمال ويلتقي كيم جونغ أون

مبعوثوا كوريا الجنوبية في طريقهم إلى بيونغ يانغ (رويترز)

التقى وفد كوري جنوبي رفيع المستوى، اليوم الأربعاء، الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، في وقت تعتزم سول تنظيم قمة جديدة بين الكوريتين لإخراج المفاوضات حول نزع الأسلحة النووية من المأزق.

ووصل مستشار الأمن القومي للرئيس شونغ ايوي يونغ اليوم إلى بيونغ يانغ على رأس وفد كوري جنوبي، وأوضح أنه يعتزم التباحث في سبل تنفيذ نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية وإقامة سلام دائم، وفق «فرانس برس».

وقال ناطق باسم الرئاسة الكورية الجنوبية إن الوفد «التقى الزعيم كيم جونغ أون وسلّمه رسالة شخصية (من مون) وتبادل معه وجهات النظر»، مضيفًا أن الوفد سيعود مساءً إلى سول بعد مأدبة، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وتهدف زيارة وفد كوريا الجنوبية بشكل رئيس إلى تحديد تفاصيل قمة جديدة بين كيم والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان، من المفترض أن تتم خلال سبتمبر الجاري، وستكون الثالثة منذ نهاية أبريل الماضي.

لكن خبراء في الملف الكوري يعتبرون أن شونغ سيحمل على الأرجح اقتراحًا للخروج من الطريق المسدود حول مسألة نزع الأسلحة النووية.

ورغم عدم تحقيق تقدم في المفاوضات مع الشمال، أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في اتصال هاتفي مساء الثلاثاء مع رئيس كوريا الجنوبية، عن أمله في أن تكلل القمة الكورية المقبلة بالنجاح.

وتدعو واشنطن الأسرة الدولية إلى مواصلة ضغوطها والعقوبات ما دامت لم تتخل بيونغ يانغ عن أسلحتها النووية. وأشارت تقارير عدة للأمم المتحدة وللوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أن النظام الكوري الشمالي يواصل نشاطات نووية.