من إسرائيل.. دوتيرتي يعتذر عن سب أوباما

الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي (ا ف ب)

قدم الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي اعتذاره للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بعدما كال له الشتائم في 2016 ووصفه بأنه «ابن عاهرة» متسببًا بتدهور جديد للتحالف التاريخي بين بلديهما، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

وكان دوتيرتي قد كال الشتائم لأوباما ردًا على انتقادات متواصلة من الولايات المتحدة لحربه على المخدرات والتي أثارت تنديدًا دوليًا. غير أن الرئيس الفيليبيني قال إن علاقة بلاده مع أميركا تحسنت خلال ولاية الرئيس دونالد ترامب، الذي وصفه بأنه «صديق جيد يتكلم لغتي».

وقال دوتيرتي، الأحد، في خطاب أمام عمال فيليبينيين في إسرائيل: «سيكون من المناسب أيضًا أن أقول هذه المرة للسيد أوباما إنك الآن متحضر وآسف للتفوه بتلك الكلمات».

ووصل دوتيرتي إلى إسرائيل، الأحد، في زيارة تستمر أربعة أيام يأمل خلالها بإبرام عقود عسكرية واتفاقيات لتحسين حقوق العمال الفيليبينيين في الخارج.

وقال في خطابه: «إذا كان قلبكم متسامحًا، تسامحون. أنا سامحتكم، تمامًا مثل عشيقاتي عندما كنت عازبًا... لقد سامحتهن أيضًا». بعد انتخابه منتصف عام 2016، بات دوتيرتي يعرف باستخدامه لغة سوقية ضد منتقديه، وحاول مساعدوه تبريرها أو التقليل من أهميتها.

ووصف البابا فرنسيس والسفير الأميركي آنذاك في مانيلا بأنهما «أولاد عاهرة». وكال الشتائم للأمم المتحدة وخلال خطاب في الفيليبين وجه إهانة للبرلمان الأوروبي بإشارة من إصبعه.

وكثيرًا ما يهاجم دوتيرتي منتقدي حملته على المخدرات التي تقول الشرطة إنها أودت بـ 4 آلاف و410 من المدمنين أو التجار المفترضين. وتقول مجموعات حقوق الإنسان إن العدد الفعلي يزيد بثلاثة أضعاف على ذلك، ويمكن أن يرقى إلى جرائم ضد الإنسانية.

وكان دوتيرتي شتم أوباما قبيل قمة إقليمية في لاوس قبل سنتين ما دفع بالولايات المتحدة لإلغاء اجتماع بين الرئيسين هناك. وفي وقت لاحق، وصف أوباما دوتيرتي بأنه «رجل نابض بالحيوية» وحضه على القيام بحملته على المخدرات «بالطريقة الصحيحة».

وقبل توجهه إلى إسرائيل أثار دوتيرتي انتقادات جديدة بعدما قال إن العدد الكبير من حالات الاغتصاب في مدينة دافاو مسقط رأسه، مردّه إلى العدد الكبير من النساء الجميلات هناك.

وقال في خطاب الخميس: «يقولون إن هناك العديد من حالات الاغتصاب في دافاو» مضيفًا: «ما دام هناك العديد من النساء الجميلات، ستكون هناك العديد من حالات الاغتصاب أيضًا».

وكان دوتيرتي وفي مناسبات عدة خلال حملته الرئاسية قد تحدث مازحًا عن الاغتصاب. واستنكر نشطاء مدافعون عن حقوق المرأة تعليقاته الأخيرة. وقالت النائبة ريزا هونتيفيروس وهي من المنتقدين لدوتيرتي «الجمال لا يسبب الاغتصاب، بل المغتصبون هم من يتسببون بذلك».

المزيد من بوابة الوسط