آلاف الروس يتظاهرون ضد إصلاح معاشات التقاعد

متظاهرون من الحزب الشيوعي الروسي يتظاهرونفي شوراع موسكو ضد اصلاح سن التقاعد. (فرانس برس)

تظاهر آلاف الروس، الأحد، عبر البلاد ضد مشروع رفع سن التقاعد، وتتواصل هذه التعبئة على الرغ من وعود فلاديمير بوتين بتخفيف الإصلاح.

وفي موسكو، شارك 7500 شخص، بحسب السلطات، في تجمعين منفصلين ضد الإصلاح، الذي تجرى قراءته حاليًّا في البرلمان، وفق «فرانس برس».

وقال إيغور سيروتكين (57 عامًا) وهو مغني أوبرا عاطل عن العمل، إن «كل ما يريدونه هو الإمعان في تجريد الناس مما يملكون. إلا أن الشعب يعمل حتى من دون ذلك بجد، ومؤمل الحياة قصير».

من جهتها، قالت المهندسة ألكسندرا جورافليفا (24 عامًا): «نعيش في هذا البلد، نحن مستقبله وبالتأكيد المتقاعدون المستقبليون. هذا الموضوع يقلقنا، نريد أن نعرف ماذا سيحصل». وجرت تظاهرات في عدة مدن أخرى في روسيا، مثل سان بتروسبورغ (شمال غرب)، حيث تظاهر 2500 شخص.

وفي مدينة سامارا التي يبلغ عدد سكانها مليون نسمة على نهر الفولغا، شارك نحو ألف شخص في تجمع نظمته جبهة اليسار بزعامة المعارض سيرغي أودالتسوف. وفي أواخر يوليو، شارك في تظاهرات سابقة في موسكو 100 ألف شخص، كما يقول المنظمون، و10 آلاف كما تقول الشرطة. وكان سيرغي أودالتسوف أُوقف خلال هذه التظاهرة، ثم حُـكم عليه بالسجن 30 يومًا لأنه أحرق صورًا لمسؤولين روسًا.

وحكم أيضًا على المعارض اليكسي نافالني بالسجن 30 يومًا لأنه نظم تظاهرة غير مرخصة في يناير، وينوي تنظيم تظاهرات ضد الإصلاح في عدد كبير من المدن في التاسع من سبتمبر، يوم الانتخابات المحلية. وأعلن بوتين الذي يواجه غضبًا غير معهود أدى إلى تراجع شعبيته، تخفيفًا للمشروع هذا الأسبوع.

واقترح خصوصًا رفع سن التقاعد للنساء من 55 عامًا في الوقت الراهن إلى 60 عامًا، (مقابل 63 في النص الأصلي)، بحجة أنه سيكون «من غير الصحيح» القيام بغير ذلك. ويبقى رفع سن الذهاب إلى التقاعد للرجال 65 عامًا، في مقابل 60 اليوم. وسن التقاعد لم تتغير منذ 90 عامًا في روسيا.

المزيد من بوابة الوسط