نقل البريطانية الإيرانية نازنين زغاري راتكليف إلى مستشفى السجن

نازنين زغاري راتكليف وزوجها ريتشارد وطفلتهما غابرييلا. (أ ف ب)

نُقلَّت البريطانية الإيرانية نازنين زغاري راتكليف المسجونة في طهران منذ أكثر من عامين، يوم الأربعاء، إلى عيادة السجن بعد أن فقدت وعيها.

وقال ريتشارد راتكليف زوج نازنين إن زوجته عانت من نوبات هلع وإن السلطات الإيرانية تفكر في طلبات لنقلها إلى المستشفى.

وأضاف راتكليف، في رسالة بريد إلكتروني إلى وكالة «فرانس برس»، «أصيبت نازنين بنوبة هلع اليوم وأمس وفقدت وعيها اليوم»، مشيرًا إلى أنها «في عيادة السجن وهناك عدة طلبات من أجل نقلها إلى المستشفى ولكن لم يوافق عليها بعد».

وأُفرج عن نازنين فجأة لمدة ثلاثة أيام يوم الخميس، وأمضت تلك الأيام مع عائلتها على مشارف العاصمة الإيرانية. وأعيدت بعدها إلى السجن الأحد بعد انتهاء فترة الإفراج عنها.

وقال زوجها: «قالوا إن ضغط دمها منخفض .. أعتقد أنها تشعر بهذه الأعراض لخيبة الأمل الكبيرة التي أصيبت بها بعد إعادتها إلى السجن».

وكانت عائلتها تأمل في تمديد فترة الإفراج عنها.

واعتقلت راتكليف التي تعمل لدى الفرع الخيري لمؤسسة «تومسون رويترز»، في مطار طهران في أبريل 2016.

وتمضي عقوبة بالسجن خمس سنوات بتهمة المشاركة في تظاهرات ضد النظام في 2009 وهو ما تنفيه.