إيران: اعتقال «عشرات الجواسيس» في هيئات حكومية

وزير المخابرات الإيراني محمود علوي. (أرشيفية. رويترز).

أعلنت إيران اعتقال عشرات الجواسيس في هيئات حكومية في وقت تزداد فيه التوترات بين طهران والغرب بعد معاودة الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجمهورية الإسلامية.

وقال وزير المخابرات الإيراني، محمود علوي، بحسب وكالة «رويترز» إن كثيرًا من المعتقلين من مزدوجي الجنسية، لكنه لم يحدد توقيت عمليات الاعتقال أو أسماء الدول التي يعمل المشتبه بأنهم جواسيس لحسابها.

وأضاف: «طلبت مرارًا من الناس إبلاغنا إذا كانوا يعرفون أي شخص يحمل جنسيتين. وحدة مكافحة التجسس بوزارة المخابرات نجحت في رصد عشرات الجواسيس في هيئات حكومية مختلفة وألقت القبض عليهم».

وزادت وتيرة اعتقالات من يحملون جنسيتين منذ قال الزعيم الأعلى علي خامنئي إن عملاء غربيين اخترقوا هيئات صناعة القرار في البلاد.

كان الحرس الثوري اعتقل ما لا يقل عن 30 من حاملي الجنسية المزدوجة في السنوات الأخيرة معظمهم بتهم التجسس.

وتصاعد التوتر بين طهران وبعض الدول الغربية منذ مايو عندما انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من اتفاق نووي دولي مع طهران وأعاد فرض بعض العقوبات الأميركية التي رفعت بعد اتفاق 2015 مقابل كبح إيران برنامجها النووي.

ولا تعترف إيران بالجنسية المزدوجة ولا تعلن بشكل روتيني عن الاعتقالات أو التهم الموجهة لمزدوجي الجنسية، الذين لهم حق الحصول على المساعدة القنصلية بموجب ميثاق فيينا.

وقال علوي: «سمعتم أخيرًا أننا جندنا عضوًا بحكومة دولة قوية».

وذكرت بعض وسائل الإعلام الإيرانية أن علوي كان يشير إلى وزير طاقة إسرائيلي سابق والذي اتهمه جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي في يونيو بأنه جاسوس لإيران.

وقال محققون إسرائيليون إن جونين سيجيف، وزير الطاقة من العام 1995 حتى العام 1996، كان يعيش في نيجيريا حيث تواصل مع مسوؤلين بالسفارة الإيرانية في العام 2012.

وسُجن سيجيف في إسرائيل العام 2004 بعد إدانته بمحاولة تهريب أقراص اكستاسي (أقراص النشوة). وترك إسرائيل العام 2007 بعد إطلاقه.

وقال علوي إن قوات الأمن اعتقلت هذا الشهر عضوًا في تنظيم «داعش» في جنوب إيران وفككت «خلية إرهابية» في شمال البلاد.

وذكر أن وزارة المخابرات أحبطت مؤامرات تفجير في محطات المترو والجامعات، لكنها لم تعلن أيًا من ذلك آنذاك.

المزيد من بوابة الوسط