استقالة وزير البيئة الأكثر شعبية في الحكومة الفرنسية

وزير البيئة الفرنسي نيكولا أولو (ا ف ب)

أعلن وزير البيئة الفرنسي، نيكولا أولو، الثلاثاء استقالته من الحكومة التي كان أحد أعضائها الأكثر شعبية، في خطوة تشكل ضربة قاسية للرئيس إيمانويل ماكرون، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

وقال الوزير الفرنسي لإذاعة «فرانس انتر»: «اتخذت قرار مغادرة الحكومة» موضحًا أنه شعر «أنه يعمل بمفرده» بشأن التحديات البيئية، داخل الحكومة. وأضاف أولو (62 عامًا): «إنه أصعب قرار أتخذه في حياتي. لا أريد الكذب بعد الآن ولا أريد أو أوحي بأن وجودي في الحكومة يعني أننا بمستوى هذه التحديات».

وهي ضربة قاسية للرئيس ماكرون الذي كان قد حقق نجاحًا في إقناع أولو الذي يتمتع بشعبية كبيرة بدخول الحكومة في مايو 2017.

وأوضح أولو أنه لم يبلغ بعد ماكرون ولا رئيس الحكومة إدوار فيليب باستقالته. وقال: «أعرف أنه ليس أمرًا يتناسب مع الأعراف»، لكنه أوضح أنه يخشى أن يقوما «مرة أخرى (...) بردعه» عن الاستقالة.

وقال أولو إن «رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية أبديا خلال الأشهر الـ 14 حيالي عطفًا وولاء ووفاءً كبيرًا»، لكن على الرغم من ذلك لم تعرف الحكومة كيف تعطي الأولوية للرهانات البيئية، موضحًا أنه لم يتمكن من الحصول سوى على «خطوات صغيرة».

المزيد من بوابة الوسط