زعيم اليمين الفرنسي: الهجرة الكثيفة خطر على الحضارة الأوروبية

زعيم حزب الجمهوريين الفرنسي لوران فوكييه محاطا بأنصاره في لي زيستابل في وسط فرنسا. (فرانس برس)

اعتبر زعيم اليمين الفرنسي لوران فوكييه، الأحد، أن «الهجرة الكثيفة خطر ثقافي على الحضارة الأوروبية»، وأن الفرنسيين يرفضون «أن يصبحوا أجانب في بلدهم نفسه».

وقال زعيم حزب «الجمهوريين»، أمام نحو 1500 شخص من أنصار الحزب في منطقة هوت لوار في الوسط الشرقي الفرنسي، «كيف يمكن ألا يفهم البعض أننا وصلنا الى أقصى قدراتنا في مجال الاندماج، وأن هذه الهجرة الكثيفة باتت اليوم خطرًا ثقافيًّا على حضارتنا الأوروبية؟»، بحسب «فرانس برس».

وتابع زعيم اليمين وسط التصفيق الحاد: «إن الفرنسيين يرفضون أن يصبحوا أجانب داخل بلدهم نفسه». وقال فوكييه أيضًا: «علينا ألا نسمح بعد اليوم بدخول هذه البواخر الإنسانية إلى المرافئ الأوروبية».

وكان حزب الجمهوريين اليميني مني بهزيمة كبيرة خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة العام 2017 وهو يسعى اليوم لجعل مسألة الهجرة في قلب حملته استعدادًا للانتخابات الأوروبية المقررة في مايو المقبل. ومع استئناف النشاط السياسي في فرنسا إثر انتهاء العطلة الصيفية، شن عديد الأحزاب حملات على سياسة الرئيس إيمانويل ماكرون.

وكان زعيم اليسار الراديكالي ورئيس حزب «فرنسا المتمردة»، جان لوك ميلانشون، دعا الفرنسيين إلى «توجيه صفعة ديمقراطية» إلى ماكرون خلال الانتخابات الأوروبية ربيع العام المقبل.

المزيد من بوابة الوسط