ثوران بركان في بابوا غينيا الجديدة يجبر الآلاف على الفرار

صورة أرشيفية لثوران بركان في جزيرة مانام (الإنترنت)

أفاد المركز الوطني لمكافحة الكوارث في بابوا غينيا الجديدة أن ألفي قروي فرّوا نتيجة ثوران بركان، اليوم السبت، في جزيرة مانام قبالة الساحل الشمالي للبلاد، خوفًا من تدفق الحمم.

وجزيرة مانام، التي لا تتجاوز مساحتها عشرة كيلومترات، واحدة من أكثر براكين الدولة الواقعة في المحيط الهادي نشاطًا ويسكنها تسعة آلاف شخص تقريبًا.

وقال مدير المركز الوطني لمكافحة الكوارث في بابوا غينيا الجديدة، مارتن موز، لوكالة «رويترز» إن ثلاث قرى كانت في طريق تدفق الحمم مباشرة وتعين على السكان النزوح إلى مناطق أكثر أمنًا.

وأفاد مرصد بركان «راباول» بأن الثوران بدأ الساعة السادسة صباحًا بالتوقيت المحلي، وقذف عمودًا من الرماد لارتفاع 15 كيلومترًا فوق مستوى سطح البحر. وقال إن الرماد انهمر بغزارة وكان ثقيلًا لدرجة أن أشجارًا كسرت بفعل وزنه.

وأوضح المرصد أن المناطق الأكثر تضررًا هي بالياو وكولوجوما، ويستخدم الناس أضواء الكشافات للتحرك في ظل صعوبة الرؤية بسبب الرماد. وقال ستيف سوندرز من المرصد إن ثوران البركان قوي على غير المعتاد.

وأضاف أن المرحلة الأولى من الثوران انتهت لكن فتحة جديدة نشأت مما قد يرجّح حدوث مزيد من النشاط في البركان.

وأصدر مركز «داروين» الاستشاري للرماد البركاني تحذيرًا للملاحة الجوية لتعديل حركة الطيران بحيث تدور حول سحابة الرماد.

المزيد من بوابة الوسط