روحاني يدعو إلى التكاتف والتصدي لـ«مؤامرات الأجانب»

الرئيس الإيراني حسن روحاني (الإنترنت)

دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم السبت، إلى التكاتف في وجه الانتقادات من جميع الأطراف، لتعاطيه مع أزمة اقتصادية وتوترات مع الولايات المتحدة.

وقال روحاني، في خطاب متلفز عند ضريح آية الله روح الله الخميني: «ليس الوقت الآن لأن نلقي العبء على كاهل آخرين. يجب أن نمد يد العون لبعضنا البعض»، مؤكدًا أن حل مشاكل البلاد والتصدي لمؤامرات الأجانب مسؤولية كل واحد منا، وفق «فرانس برس».

ويشعر كثير من الإيرانيين بالاستياء، في ظل ارتفاع أسعار المواد الغذائية وانهيار العملة وإعادة فرض عقوبات أميركية بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران عام 2015. وفقد روحاني ثقة غالبية قاعدته الانتخابيه، بينما تشهد مناطق الطبقات العاملة منذ أشهر إضرابات واحتجاجات متقطعة تخللتها في بعض الأحيان أعمال عنف.

وبعض أشد الانتقادات جاءت من المؤسسة الدينية المتشددة، التي طالما عارضت جهود روحاني لإعادة بناء علاقات مع الغرب.

وخلال تظاهرة طلابية، في 16 أغسطس، رفع طلاب حوزة في قم لافتة تحذر روحاني من أنه سيلقى نفس مصير الرئيس السابق أكبر هاشمي رفسنجاني الذي عثر عليه ميتًا في بركة سباحة العام الماضي.

وسعى روحاني إلى التقليل من أهمية الاختلافات قائلًا: «لا أحد يمكنه أن يمشي في البحر ولا يتوقع أن تتبلل قدماه».

ولا يزال روحاني يحظى بدعم المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، الذي قال إنه يتعين أن يبقى في منصبه لمنع المزيد من الفوضى. لكن خامنئي ألقى باللوم أيضًا على سوء إدارة الحكومة في الأزمة الحالية.

وقال: «إننا مدركون لمعاناة الشعب وكل جهودنا منصبة على اتخاذ خطوات لتخفيف تلك المشكلات».

المزيد من بوابة الوسط