الخطوط الفرنسية والبريطانية يوقفان رحلاتهما إلى إيران الشهر المقبل

أعلنت شركتا الخطوط الجوية البريطانية «بريتيش ايرويز»، والخطوط الفرنسية «اير فرانس» الخميس عن وقف رحلاتهما إلى طهران الشهر المقبل، بسبب ما قالتا أنه ضعف المردود التجاري بعد أن أعادت الولايات المتحدة فرض عقوباتها على إيران.

وقالت «اير فرانس» التي كانت تسير رحلات إلى العاصمة الإيرانية من خلال «شركة جون التابعة لها ذات الكلفة المنخفضة، إنها ستلغي رحلاتها إلى طهران في 18 سبتمبر بسبب ما قالت إنه «ضعف المردود التجاري».

وقد خفضت الشركة الفرنسية بالفعل رحلاتها من باريس إلى طهران من ثلاث إلى واحدة في الأسبوع هذا الشهر، بحسب مكتب الاتصالات في الشركة.

كما أعلنت «بريتيش ايرويز» في وقت سابق الخميس الغاء رحلاتها من لندن إلى طهران لأنه «لم يعد لها جدوى تجارية».

وقالت الشركة في بيان «سنعلق رحلاتنا من لندن إلى طهران لأن هذه العملية ليس لها جدوى تجارية حاليا»، مضيفة أن آخر رحلات ستكون في 22 و23 سبتمبر المقبل.

وقدمت الشركة اعتذارها الى المسافرين الذين كانوا يعتزمون السفر الى إيران، وقالت انها تجري مناقشات مع شركات جوية شريكة لعرض حجوزات جديدة على زبائنها، أو ستعيد ثمن البطاقات.

والرحلة الاخيرة الى طهران ستكون في 22 سبتمبر والاتية من العاصمة الايرانية في 23 منه.

وكانت الشركة استأنفت رحلاتها الى ايران قبل سنتين لدى تخفيف العقوبات على ايران، كما ذكرت «بي.بي.سي».

وقالت الشركة أن قرارها لا علاقة له بإعادة فرض العقوبات الاميركية على طهران والتي أثرت على الشركات الأجنبية العاملة في البلاد ودفعت العديد منها إلى الانسحاب.

والشهر الماضي أعلنت شركة «كاي ال ام» الهولندية عن تعليق رحلاتها إلى طهران بسبب «النتائج المالية والتوقعات المالية السلبية».

المزيد من بوابة الوسط