الجنرال نيكولسون يرى «فرصة لا سابقة لها» للتوصل للسلام في أفغانستان

اعتبر الجنرال الأميركي جون نيكولسون قائد قوات الحلف الأطلسي في أفغانستان الأربعاء أن هناك حاليا «فرصة لا سابق لها» للتوصل إلى السلام في هذا البلد.

وقال الجنرال الأميركي في مؤتمر صحافي بمناسبة الذكرى الأولى لإعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب عن استراتيجية جديدة بشأن أفغانستان، إن هدنة الربيع الماضي، ووقف إطلاق النار الذي اقترحه الرئيس الأفغاني أشرف غني يكشفان بأنه رغم العنف «لدينا اليوم فرصة لا سابق لها للتوصل إلى السلام».

وكان الرئيس الأميركي أعلن عن استراتيجية جديدة في أفغانستان تتضمن زيادة عديد القوات الأميركية المنتشرة هناك، وممارسة ضغوط من أجل دفع حركة طالبان للقبول بالجلوس إلى طاولة المفاوضات.

ورغم مقتل المئات من المدنيين وقوات الأمن جراء موجة أعمال عنف هزت كابول في الأسابيع الأخيرة، قال نيكولسون إنه يرى بارقة أمل.

وتابع «لقد تحقق تقدم في عملية السلام»، في إشارة إلى الهدنة الوجيزة التي تم التوصل إليها في يونيو، كانت الأولى منذ الاجتياح الأميركي للبلاد في 2001 وإطاحة نظام طالبان.

والأحد عرض الرئيس الأفغاني أشرف غني على حركة طالبان هدنة لمدة ثلاثة أشهر ستلتزم بها القوات الأفغانية اعتبارا من الأسبوع الجاري شرط توقف طالبان عن شن الهجمات.

وقال نيكولسون «حتى الآن لم نسمع من طالبان ردا بقبول الهدنة أو برفضها».

وساهمت الهدنة التي شهدتها البلاد في يونيو الماضي في إحياء الآمال بإمكانية إجراء محادثات سلام في البلاد.

ولطالما طالبت حركة طالبان بإجراء مفاوضات مباشرة مع واشنطن ورفضت التفاوض مع الحكومة الأفغانية، التي تعتبرها غير شرعية.

وفي يونيو عدّلت واشنطن سياستها السابقة حيال أفغانستان وفي يوليو التقى مسؤولون أميركيون ممثلين لطالبان في الدوحة.

لكن نيكولسون شدد على أن أي محادثات سلام يجب في النهاية أن تكون «أفغانية-أفغانية».

وأضاف: «الولايات المتحدة مستعدة لدعم هذه المحادثات وتقديم تسهيلات والمشاركة فيها».