إلغاء حظر السفر عن صحفية ألمانية تحاكم في تركيا

الصحافية والمترجمة الألمانية ميشالي تولو تتحدث لوسائل الإعلام . (فرانس برس)

أعلنت صحفية ومترجمة ألمانية تلاحق قضائيًا في تركيا بتهمة «الانتماء إلى منظمة إرهابية» الإثنين، أن السلطات التركية ألغت منع السفر المفروض عليها.

وكتبت ميشالي تولو على «تويتر»: «المعلومات عن إلغاء منعي من مغادرة الأراضي التركية صحيحة». وأضافت: «أود أن أشكر جميع الذين تعاطفوا معي ووقفوا إلى جانبي للحصول على حريتي»، بحسب «فرانس برس».

وكانت محكمة في اسطنبول أمرت في ديسمبر بالإفراج المشروط عن تولو (34 عامًا) بعد توقيفها لأكثر من ستة أشهر بتهمة الانتماء للحزب الشيوعي الماركسي-اللينيني المحظور في تركيا والمصنف مجموعة إرهابية. وبموجب قرار الإفراج المشروط هذا، كان عليها إثبات حضورها كل أسبوع ولم يسمح لها بمغادرة البلاد، في حين أن القرار الأخير يسمح لها بالسفر خارج البلاد.

غير أن تولو كتبت على «تويتر» أن جلسة المحاكمة التالية حددت في 16 أكتوبر. وفي حالة الإدانة تواجه عقوبة بالسجن تصل إلى 15 عامًا. وأعرب وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس عن «ارتياحه للخبر السار»، مضيفًا «أنها خطوة نحو تحسين علاقاتنا مع تركيا».

إلا أنه قال إن ألمانيا ستواصل «انتقاداتها العديد من جوانب دولة القانون في تركيا»، مضيفًا: «الأمر ينطبق بشكل خاص على حالات السجن حيث يوجد حاليًا سبعة ألمان في السجن لأسباب سياسية نعتبرها غير مفهومة». وهم ألمان من أصل تركي.

وفي فبراير الماضي، أمرت محكمة في اسطنبول بالإفراج المشروط عن الصحفي الألماني - التركي دنيز يوجيل بعد أن طالب الادعاء بسجنه 18 سنة. ويأتي قرار المحكمة الأخير المتعلق بالصحفية تولو وسط تحسن العلاقات التركية - الألمانية بعد أشهر من التوتر الحاد.

وسعت تركيا في الأيام القليلة الماضية إلى مد الجسور مع أوروبا وسط تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة، العضو في حلف شمال الأطلسي على خلفية توقيف أنقرة قسًا أميركيًا. وسمحت محكمة في اسطنبول الأربعاء الماضي بالإفراج عن مدير فرع منظمة العفو الدولية في تركيا تانر كيليتش، بعد أن أمضى أكثر من سنة في السجن بتهم متعلقة بمحاولة الانقلاب الفاشل في 2016.

كما أفرجت تركيا عن جنديين يونانيين أوقفا في مارس بعد أن عبرا الحدود بشكل غير قانوني، في خطوة رحبت بها آثينا.