موسكو تتهم الأمم المتحدة بعرقلة إعادة إعمار سورية

وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف يرحب بوزير خارجية لبنان جبران باسيل في موسكو . (فرانس برس)

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الإثنين، الأمم المتحدة بعرقلة عملية إعادة إعمار سورية في الوقت الذي يدعو فيه النظام السوري، بدعم من موسكو، اللاجئين السوريين للعودة إلى بلادهم.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقده في موسكو مع نظيره اللبناني جبران باسيل في ختام محادثات بين الإثنين: «نشرت الدائرة السياسية للأمانة العامة للأمم المتحدة ووزَّعت عبر نظام الأمم المتحدة مذكرة سرية تمنع منظمات تابعة لهذا النظام (الأممي) من المشاركة في أي مشروع يعمل على إنهاض الاقتصاد السوري»، بحسب «فرانس برس».

وأوضح أن المنظمات الأممية المعنية تهتم «حصرًا بتقديم المساعدات الإنسانية». وقال لافروف مخاطبًا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: «لماذا لم يبلغ مجلس الأمن بهذا الأمر وهو الذي يدير مباشرة تسوية النزاع السوري، ولماذا تتخذ قرارات من هذا النوع من دون تحليل شفاف موضوعي للوضع على الأرض؟ آمل بأن يوضح الأمر».

قدمت روسيا دعمًا عسكريًّا حاسمًا للنظام السوري ابتداءً من نهاية العام 2015 أتاح له السيطرة حاليًّا على نحو ثلثي مساحة سورية. ويقدر عدد اللاجئين السوريين بنحو 5.6 ملايين شخص. وتابع لافروف: «خلال الشهر الماضي غادر نحو سبعة آلاف لاجئ لبنان وعادوا إلى سورية. ونحن نواصل جهودنا في هذا الاتجاه».

وقال الوزير الروسي أيضًا: «إن الظروف لتحقيق ذلك باتت قائمة وتتحسن، وأنا أتكلم عن قرارات اُتُّخذت في نهاية مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي» على البحر الأسود، الذي عُـقد في يناير الماضي.

المزيد من بوابة الوسط