الأضخم منذ قرن: فيضانات الهند تودي بحياة 400 شخص وتلتهم 3 مليارات دولار

هندي يجلس أمام منزله الذي بناه مؤخرا ودمره انزلاق للتربة في ولاية كيرالا بجنوب الهند. (فرانس برس)

سمح انحسار المياه في مدينة كيرالا الهندية اليوم الإثنين بالعثور على جثث ضحايا سقطوا خلال أعنف أمطار موسمية منذ قرن تشهدها هذه الولاية الاستوائية الواقعة في جنوب الهند، ما رفع الحصيلة إلى أكثر من 400 شخص.

وبعد أسبوع من هطولها بغزارة، تراجعت الأمطار وانخفض مستوى المياه في عدد من الأقاليم، وتواصل مروحيات عسكرية وسفن، عمليات البحث عن ناجين وعمليات إلقاء المواد الغذائية ومياه الشرب في المناطق المنكوبة، وفق وكالة «فرانس برس». وتقدر قيمة الأضرار التي نجمت عن الفيضانات بثلاثة مليارات دولار، وهو رقم يمكن أن يرتفع مع تكشف حجم الدمار تدريجيًّا.

وأعلنت فرق الإنقاذ أنها عثرت، أمس الأحد، على جثث ثلاثين شخصًا آخرين، ما يرفع حصيلة الضحايا إلى 400 على الأقل. و تم إيواء نحو 725 ألف شخص في مخيمات للنازحين في هذه الولاية الغنية بالنباتات وتعد وجهة سياحية مفضلة أثناء مواسم الجفاف. وقدر رئيس الحكومة المحلية بيناراي فيجايان «العدد الإجمالي للأشخاص الذين لجأوا إلى 5645 مخيمًا بـ 724 ألفًا و649 شخصًا».

ويثير تلوث مصادر مياه الشرب والظروف الصحية السيئة مخاوف من ظهور أمراض. وسيتم نشر عاملين في القطاع الصحي في القرى لمتابعة الأوضاع. وفي الأقاليم الأكثر تضررًا مثل تريسور وشيغانور، يفتش رجال الإنقاذ المنازل التي غمرتها المياه لسحب جثث الذين علقوا في الارتفاع السريع لمنسوب المياه.

وقال أشرف علي قائد عمليات البحث في مدينة مالا الصغير في منطقة ثريسور إن هؤلاء «لم يتصوروا أن المياه سترتفع إلى هذا الحد من ثلاثة أمتار إلى 4.5 أمتار في بعض الأماكن». وبفضل شبكة من القنوات الداخلية، انضم صيادو سمك بمراكبهم إلى عمليات الإغاثة. وعبرت السلطات عن شكرها لهم وقالت إن كل مركب سيتلقى تعويضًا يبلغ ثلاثة آلاف روبية (37 يورو) عن كل يوم عمل.