الرئيس الأفغاني يعلن وقفًا جديدًا مشروطًا لإطلاق النار مع «طالبان»

الرئيس الأفغاني أشرف غني. (فرانس برس)

أعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني، الأحد، وقفًا جديدًا لإطلاق النار لمدة ثلاثة أشهر مع حركة «طالبان» شرط أن توقف هذه الأخيرة المعارك أيضًا بعد تصاعد العنف في البلاد في الفترة الأخيرة

وصرح غني في كلمة بثها التلفزيون قائلاً: «أعلن من جديد وقفًا لإطلاق النار اعتبارًا من غد (الإثنين) حتى عيد المولد النبوي (21 نوفمبر) شرط أن تقوم طالبان بالأمر نفسه»، بحسب «فرانس برس».

وكان أعلن وقف إطلاق نار أولاً لمدة أيام بين الطرفين في يونيو لمناسبة عيد الفطر. ويأتي الإعلان بعد عشرة أيام عنيفة للغاية. وفي التاسع من أغسطس، شن عناصر من «طالبان» هجومًا على مدينة غزنة الاستراتيجية الواقعة على بعد ساعتين برًّا من كابل. ولم يتمكن الجيش الأفغاني من صد الهجوم إلا بعد يومين من المعارك وبدعم جوي أميركي.

وأعلن وزير الدفاع الأفغاني طارق شاه بهرمي، في بيان، أن مئة من عناصر الأمن على الأقل قُـتلوا خلال المعركة، إضافة إلى ما بين عشرين وثلاثين مدنيًّا. وتحدثت القوات الأميركية عن مئات القتلى في صفوف «طالبان». ودان المندوب الخاص للأمم المتحدة في أفغانستان تاداميشي ياماماتو «المعاناة القصوى» التي يعيشها المدنيون، مشيرًا إلى أن تقديرات تتحدث عن «مقتل ما بين 110 مدنيين و150 مدنيًّا».

وسيطرت حركة «طالبان» على قاعدة للجيش الأفغاني في شمال غرب البلاد، في حين أدى اعتداء نفذه تنظيم الدولة الإسلامية إلى مقتل 37 شخصًا على الأقل، معظمهم مراهقون.