حصيلة انهيار جسر جنوة ترتفع إلى 43 قتيلاً

صورة وزعها جهاز الإنقاذ الإيطالي لأعمال البحث عن ضحايا الجسر

ارتفعت حصيلة انهيار جسر جنوة (شمال غرب إيطاليا) إلى 43 قتيلاً، كما أعلن الأحد رجال الإنقاذ غداة الجنازة الرسمية لضحايا هذه المأساة، وفق ما أعلنت وكالة «فرانس برس».

وأكد عناصر الإطفاء أنهم عثروا على ثلاث جثث هي على الأرجح لزوجين من تورينو وابنتهما التي تبلغ التاسعة من العمر، وسط حطام سيارتهم المسحوقة تحت أطنان من الإسمنت.

ويعني العثور على هذه الجثث الثلاث أنه لم يعد هناك أي مفقود بعد خمسة أيام على انهيار جزء يبلغ طوله 250 مترًا من هذا الجسر، إلا أن عناصر الإنقاذ ذكروا أنهم يواصلون عمليات البحث عن ضحايا محتملين لم يعلن سابقًا أنهم مفقودون.

وكتب عناصر الإطفاء الإيطاليون على «تويتر» صباح الأحد: «عُـثر خلال الليل على جثث آخر ثلاثة مفقودين».

وكانت وفاة جريح روماني السبت، والعثور على جثة عامل يناهز الثلاثين من العمر، رفعت حصيلة هذه الكارثة إلى 40 قتيلاً مؤكدًا.

وفي اليوم نفسه، كرمت إيطاليا الضحايا، ومنهم أربعة سائحين فرنسيين وعدد من الأطفال، خلال جنازات وطنية في جنوى، إلا أن نصف العائلات قاطعتها، متهمة الدولة بأنها مسؤولة عن المأساة.

وانتقدت الحكومة شركة «أوتوسترادي بير ليطاليا» للطرق السريعة ولامبالاة الحكومات السابقة والاتحاد الأوروبي.

وبعثت وزارة البنى التحتية رسميًّا برسالة، الجمعة، إلى الشركة لإلغاء امتيازها على قسم من الجسر، وأمهلتها 15 يومًا للرد.

وفي مؤتمر صحفي، السبت، في جنوى، لم يرغب مسؤولو الشركة في الرد على هذا القرار، لكنهم وعدوا بـ «نصف مليار يورو تتوافر ابتداءً من الإثنين» لمساعدة المدينة والضحايا.

المزيد من بوابة الوسط