الولايات المتحدة تعلق تمويل برامج تحقيق الاستقرار في سورية

أعلنت الولايات المتحدة الجمعة أنها ستعلّق صرف مبلغ 230 مليون دولار مخصصة لبرامج تحقيق الاستقرار في سورية، مشيرة إلى زيادة في المساعدات التي تعهد بها شركاء آخرون في التحالف الذي يحارب تنظيم «داعش» هناك.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت إن وزير الخارجية مايك بومبيو «أعاد توجيه» الأموال التي كانت قد وضعت جانبًا لمساعدة المناطق التي تم تحريرها واستعادتها من سيطرة تنظيم «داعش» بعد أن التزم الشركاء في التحالف تخصيص 300 مليون دولار من أموالهم.

وأضافت أن القرار اتخذ بالاستناد إلى التعهدات المالية الإضافية لهؤلاء الشركاء و«المساهمات العسكرية والمالية الكبيرة التي قدمتها الولايات المتحدة حتى الآن».

وأشارت أيضًا إلى دعوة الرئيس دونالد ترامب الحلفاء والشركاء في سورية لـ«زيادة تشارك الأعباء».

وأكدت أن «هذا القرار لا يمثل أي تقليل من التزام الولايات المتحدة بأهدافها الاستراتيجية في سورية».

وقالت «أوضح الرئيس أننا على استعداد للبقاء في سورية حتى الهزيمة النهائية لتنظيم الدولة الإسلامية، وسنبقى مركزين على ضمان انسحاب القوات الإيرانية ووكلائهم».