هجوم على مركز تدريب تابع للاستخبارات الأفغانية في كابول

متطوعون أفغان ينقلون شابًا جريحًا في كابول الثلاثاء بعد هجوم انتحاري. (أ ف ب)

شن مسلحون هجومًا على مركز تدريب تابع للاستخبارات في كابول في ساعة مبكرة يوم الخميس، بعد أقل من يوم على هجوم انتحاري أسفر عن مقتل عشرات الطلاب في المدينة التي أنهكتها الحرب.

وقال الناطق باسم شرطة كابول حشمت ستانيكزاي، بحسب وكالة «فرانس برس»، إن «الاشتباكات مستمرة وفرضت قوات الأمن الأفغانية طوقًا أمنيًا» على منطقة الحادث.

وصرح مسؤولون بأن عددًا من المسلحين يطلقون النار على منشأة للتدريب تابعة لإدارة الأمن الوطني «وكالة الاستخبارات الأفغانية» من مبنى مجاور يجري تشييده.

وذكر مسؤول أن «المهاجمين صعدوا إلى مبنى عال ويتبادلون إطلاق النار مع قوات الأمن الأفغانية»، مشيرًا إلى وجود منازل لمدنيين في الجوار.

وظهرت في لقطات بثتها قناة «تولونيوز» الخاصة مباشرة شوارع خالية تسمع فيها أصوات إطلاق نار.

ولم تتبن أي جهة بعد الهجوم الذي يأتي بعد أسبوع دام لأفغانستان.

وجاء هذا الاعتداء غداة مقتل 37 شخصًا على الأقل وجرح أربعين آخرين بينهم العديد من الطلاب على الأرجح، عندما فجر انتحاري نفسه في مركز تعليمي في حي شيعي بغرب كابول. ولم تتبن أي جهة هذا الاعتداء أيضًا.

وشنت حركة طالبان وتنظيم «داعش» العديد من الهجمات الدامية في كابول في الأشهر الأخيرة، إلا أن حركة طالبان سارعت إلى نفي تورطها في هجوم الأربعاء.